تشريح علم الجريمة لجريم قتل بعيار ناري في الجبهة

 

يوجد هنا صورتين لجثتين تعرضوا الى إطلاق نار في منطقة الجبهة....

الصورة الاولى:

يمكن ملاحظة وجود حرق وأثار كربون حول منطقة دخول الرصاصة ، وفي هذه الحالة تسمى Hard contact، ويعني أن فوهة المسدس تم ضغطها على جسد الضحية عند إطلاق النار، وتم إستخدام رصاصة من نوع ماغنوم 357، بحيث تحتوي الرصاصة على كمية بارود كبيرة مما يعني قوة أكبر، ويلاحظ أيضاً إنسلاخ بالجلد حول منطقة دخول الرصاصة وهذا يحدث فقط بسبب بعض أنواع الرصاص مثل ماغنوم 357 وعندما تكون فوهة المسدس متلاصقة بالجسد، بحيث عندما تخرج الرصاصة من المسدس، يخرج معها غازات مندفعة بسبب البارود، وهذه الغازات تندفع تحت الجلد وتصبح المنطقة حول منطقة دخول الرصاصة مثل البالون ثم تنشطر

الصورة الثانية:

هذه جثة فتاة تعرضت الى طلقة بالرأس من نوع hollow point.
فوهة المسدس كانت بعيدة بحدود 6 إنشات من رأس الضحية، ويستدل على ذلك من أثار بارود الرصاصة حول منطقة دخول الرصاصة وتسمى powder tattooing وتعني وشم البارود....

وكلما بعدت فوهة المسدس عن الضحية، كلما تفرقت أثار الحروق بالبارود وتباعدت، ويمكن أيضاً إيجاد أثار البارود المحترق على الملابس في حال كان إطلاق النار على منطقة من الجسد مغطاه بالملابس وأيضاً يمكن تحديد مسافة القاتل من المقتول....

أيضاً من هذه الصورة يمكن معرفة أن الضحية كانت على قيد الحياة وقت إطلاق النار عليها، ويمكن معرفة ذالك من لون أثار حروق البارود حول منطقة دخول الرصاصة....بحيث إذا كان لون الحروق أحمر- بني أو برتقالي-أحمر وهذا دليل على أن الضحية كانت على قيد الحياة عند إطلاق النار، أما إذا كان لون حروق البارود أصفر أو رمادي، وهذا دليل أن الشخص كان ميت قبل إطلاق النار عليه...

***جميع هذه التفاصيل الخارجية والتشريح الداخلي تعمل على تأكيد التهمة على القاتل وتشديد العقاب عليه، بحيث يحاول المحامون الأميركان محاولة تخفيف التهمة على القاتل مثلاً : بأن القاتل أطلق النار على شخص كان ميت بالأصل ، أو أطلق النار عليه دفاعاً عن النفس، أو كان القاتل بعيداً عن الضحية وقت إطلاق النار..... كل هذه الادعائات يمكن تفنيدها بسهولة بأدلة ملموسة ودقيقة يتم تقديمها من خلال علماء البحث الجنائي وعلماء الطب الشرعي وهذه الادلة لا يمكن الجدال فيها ومثبتة من قبل المحاكم الأمريكية ...

4. رصاصة ماغنوم 357

رصاصة ماغنوم 357

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات