طبق شهي شامي تسمى المأمونية

من الأطباق الشاميّة المُحببة لدى الكثير من الناس، المأمونيّة، وهي طبق بسيط بالمكونات ولكنه لذيذ وغنيّ بالنكهة. ومن المُعتقد أنّ أُصول المأمونيّة ترجع إلى عصر الخليفة العباسي المأمون بن هارون الرشيد، ومن هنا انطلقت التسميّة. 

وتقليديًا، تُمثل المأمونيّة خيارًا مثاليًّا لوجبة الفطور الصباحيّة. فبالإضافة إلى كونها حلوى لذيذة جدًا، هي قادرة على أن تجعل يومكم حافلاً بالطاقة و السرور. وعادةً ما تُقدم دافئةً فور تحضيرها. 

 في الوصفة التالية أحببت تجربة إضافة سميد الحنطة الكاملة إلى السميد العادي لاثراء النكهة، ولكن إن لم يكن متوافراً لديكم، يمكنكم الاستعاضة عنه بالسميد العادي.

 

الوصفة  

 

المكونات

 

  • أربعة أكواب من الماء
  • ثلاثة أرباع الكوب من السكر
  • ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة
  • نصف كوب من السميد الناعم
  • نصف كوب من السميد الكامل الحنطة
  • ٧٥ غراماً من الزبدة غير المملحة
  • ملعقة طعام من الفستق الحلبي المقشور، المقطّع تقطيعًا خشنًا
  • ملعقة طعام من الصنوبر

 

طريقة التحضير:

 

يُسكب الماء في قدر موضوعة على نار متوسطة، ومن ثمّ يُضاف السكر إلى الماء ويتم تحريكه حتى يذوب تمامًا. تُضاف القرفة إلى القدر ويتم التحريك مرةً أُخرى. وما إن يبدأ الماء بالغليان حتى تُرفع القدر عن النار.

في الأثناء يتم تذويب الزبدة في قدر صغيرة موضوعة على نار هادئة. وما إن تذوب الزبدة حتى يُضاف إليها نوعا السميد ويتم تقليب السميد قليلاً حتى يكتسب لوناً بنيًّا. 

يُسكب السميد المحمّص بحرص في قدر الماء، ويُحرك حتى تختلط المكونات جيّداً ومن ثمّ تُغطى القدر وتُترك جانبًا حوالى ربع الساعة يكون السميد أثناءها قد تشبّع بالماء والقرفة. 

توزع المأمونيّة على أطباق التقديم وتزيّن بالفستق الحلبي والصنوبر وتُقدم دافئة فورًا.

  

هنيئًا لكم!

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات