50 عامًا على الاحتلال الإسرائيلي ولا أمل قريب بالحرية

رغم مرور خمسين عاما على الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة، إلا أن الأمل بنيل الفلسطينيين حريتهم، وإقامة دولتهم المستقلة، يبدو بعيدا، وضئيلا.

ويرى محللون فلسطينيون، أن ذكرى الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية، إبان حرب عام 1967، تأتي والقضية الفلسطينية تمر بأخطر مراحلها، وأكثرها قتامة.

وقال هؤلاء المحللون في أحاديث منفصلة مع "الأناضول"، إن تحرير فلسطين، لم يعد القضية الأبرز والأهم للفلسطينيين، بسبب أحداث الانقسام بينهم، ولم يعد أيضًا على سلم أولويات المجتمع العربي أو الدولي، كما كان في السابق.

وأضافوا إن "أمل خلال الفلسطينيين من الاحتلال الإسرائيلي، أصبح بعيد المنال في الوقت الراهن".

وشنّت إسرائيل في 5 من يونيو/ حزيران 1967، هجومًا على مصر والأردن، وسوريا، وتمكنت من احتلال شبه جزيرة سيناء، وقطاع غزة، والضفة الغربية، ومرتفعات الجولان.

وأطلقت إسرائيل على هذه الحرب اسم "الأيام الستة"، فيما عُرفت عربياً بـ "النكسة"، أو "حرب حزيران".

وبدأت الحرب بشنّ سلاح الجو الإسرائيلي هجومًا على قواعد سلاح الجو المصري.

وكان ذلك الهجوم، النقطة الفاصلة بعد ثلاثة أسابيع، من التوتر المتزايد بين إسرائيل وكل من مصر، والأردن.

وامتدت الحرب من 5 إلى 10 يونيو/حزيران، وأدت إلى مقتل نحو 20 ألف عربي و800 إسرائيلي، وتدمير من 70 -80% من العتاد الحربي في الدول العربية مقابل 2-5% في إسرائيل، وفق إحصائيات إسرائيلية.

وترتب على "النكسة"، وفق إحصائيات فلسطينية تهجير نحو 300 ألف فلسطيني من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، معظمهم نزحوا إلى الأردن، ومحو قرى بأكملها وفتح باب الاستيطان في القدس والضفة الغربية المحتلة.

ولم تنته تبعات حرب 1967 حتى اليوم، إذ ما تزال إسرائيل تحتلّ الضفة الغربية، كما أنها قامت بضم القدس والجولان لحدودها، فيما تحاصر قطاع غزة، برا وبحرا وجوا.

وصدر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار ،242 في نوفمبر/ تشرين ثاني عام 1967 الذي يدعوا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران عام 1967، لكنه لم ينفذ حتى الآن.

وأدت حرب 1967 إلى فصل الضفة الغربيّة عن السيادة الأردنيّة، وقبول العرب منذ مؤتمر مدريد للسلام عام 1991 بمبدأ "الأرض مقابل السلام"، الذي ينصّ على العودة لما قبل حدود الحرب لقاء اعتراف العرب بإسرائيل.

وأشار تقرير صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، في مايو/أيّار الماضي، إلى أن إسرائيل تسيطر في الوقت الراهن على أكثر من 85% من أراضي "فلسطين التاريخية"، والبالغة مساحتها حوالي 27 ألف كيلو متر مربع".

ورغم قبول منظمة التحرير الفلسطينية الانخراط في عملية السلام، واعترفت بحق إسرائيل بالوجود، إلا أن ذلك لم ينجح في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.

وتوقفت آخر جولات المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في إبريل/نيسان 2014، جراء رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي، بنيامين نتنياهو، وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والقبول بحدود 1967 كأساس للتفاوض.

وتسعى إسرائيل إلى السيطرة على أراضي الضفة الغربية، بما فيها القدس، من خلال البناء الاستيطاني.

وأعلنت منظمة "مركز ماكرو للاقتصاديات السياسية" (غير حكومية)، أمس الأحد، أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة أنفقت عشرين مليار دولار أمريكي على بناء وتوسيع مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها مدينة القدس الشرقية، منذ عام 1967، حسب القناة الثانية في التلفزيون العبري، اليوم الأحد.

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة مخالفا للقانون الدولي، وتعده العديد من الدول عقبة رئيسية أمام التوصل إلى حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، لكنه استمر في ظل كل الحكومات الإسرائيلية.

وبحسب إحصائيات حقوقية إسرائيلية، فإن عدد المستوطنين في الضفة الغربية (بما فيها القدس) يزيد عن 600 ألف، ويعد جودهم مصدر احتكاك وتوتر مستمر مع 2.6 مليون فلسطيني.

كما تحاصر إسرائيل قطاع غزة، منذ فوز حركة حماس في الانتخابات البرلمانية، عام 2006، وهو ما تسبب بتفشي الفقر والبطالة، وتردي الأوضاع المعيشية.

**المرحلة الأسوأ

ويقول الدكتور مشير عامر، الكاتب والمحلل السياسي، إن "القضية الفلسطينية مرّت بمراحل صعبة كثيرة على امتداد فترة الصراع، إلا أنها الآن في أسوأ مراحلها، نتيجة الانقسام الفلسطيني بالدرجة الأولى".

وأضاف للأناضول:" هناك حالة تشتت في الجهود الفلسطينية الرامية للتحرير، وبالمقابل المشروع الاستيطاني الإسرائيلي مازال ماضٍ قدمًا في تحقيق أطماعه والتوسع بشكل كبير في الأرض الفلسطينية".

واستدرك قائلا: "نمر اليوم من مأزق إلى آخر أكبر منه، فقطاع غزة يتعرض لحصار محكم، وفي الضفة التي تشهد مواجهات مستمرة مع الاحتلال وتوسع كبير في الاستيطان، وهجمة على مدينة القدس".

ويرى عامر بأن تحسن العلاقات بين إسرائيل والدول العربية، في الآونة الأخيرة، زاد من سوء وضع القضية الفلسطينية.

وتابع: "أصبح هناك علاقات جيدة بين دول الإقليم وإسرائيل، وهذا على حساب الشعب الفلسطيني".

واتفق المحلل السياسي، وأستاذ الشؤون الإسرائيلية في "أكاديمية فلسطين للعلوم الأمنية" بغزة، ناجي البطة، مع سابقه، وقال:" نحن نعيش أسوأ الحالات التي مرّت بها قضية فلسطين في تاريخ الصراع".

ويرى البطة أن الفترة المقبلة، ستكون "قاتمة ومظلمة".

وتابع: "ما يزيد الأوضاع سوءًا، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يتبنى الرواية الإسرائيلية، وينصر إسرائيل في كل حالاتها".

بدوره، يقول الدكتور وليد المدلل، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الإسلامية، بغزة، إن قضية فلسطين "تمر بمنعطف خطير جدًا وغير مسبوق، له أشكال متعددة، متمثلة في الأطراف الدولية والنظام الاقليمي والفلسطيني".

وأضاف للأناضول: "حالة الانقسام الفلسطيني تعيق أي حالة نهوض، فلا يمكن طلب المساعدة من الغير، والمجتمع مفكك".

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، عقب سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة "فتح" تدير الضفة الغربية، فيما لم تفلح جهود المصالحة والوساطات العربية في رأب الصدع بين الحركتين.

وأكمل المدلل:" أصبحت فلسطين في آخر سلّم أولويات الدول العربية، نتيجة للظروف الراهنة غير المستقرة التي تعيشها، ودور الاقليم تآكل وتراجع كثيرًا".

ويرى المدلل بأن هناك "خطورة لاحقة ستتعرض لها القضية، لأن الموقف العربي أصبح متحالف مع إسرائيل".

ولفت إلى أن إنهاء الانقسام، وتوحيد الصف الفلسطيني، وتحقيق الوحدة الوطنية، من شأنه أن يحقق نتائج إيجابية للفلسطينيين.

المصدر الاناضول 

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات