Sarah Lockner reportedly told prosecutors she did not know she was pregnant.

واتهم أمين صندوق ماكدونالدز بمحاولة القتل على ما يزعم محاولة لتنزيل مولودها أسفل المرحاض في العمل بعد الولادة في الحمام.

قالت السيدة سارة لوكنر لزملائها في العمل أنها كانت تعاني من آلام في المعدة خلال تغير مناوبة عملها في 4 سبتمبر في مدينة ريدوود بولاية كاليفورنيا،  في مطعم ماكدونالدز،

بعد ذهب لوكنر إلى الحمام،وزاد قلق موظف اخر لم يتم ذكر اسمه ان هناك كانت امرأة عمرها 25 عام ولدى دخوله، اكتشف زميل العمل ان الدم على الأرض. وادعت لوكنر لزميلها العامل أنها كانت تعاني من دورتها الشهرية ، لكن المدعين العامين يقولون إنها كانت تلد بالفعل.

وزعمت زميلة ثانية أن لوكنر دفع الطفل الوليد إلى وجهه إلى ماء المرحاض.

وقالت واجستيف ل "نيوز 14"، إحدى الشركات التابعة لشركة "إن بي سي" المحلية: "كان الموظف يقف فوق المرآب ورأينا مولودا جديدا في المرحاض بيده على ظهره، ودفعه إلى ماء المرحاض".

وعندما وصلت الشرطة، لم يكن الطفل يتنفس ولم يكن لديه نبض. وقال واغستاف الذى لم يرد على الفور على طلب بوزفيد نيوز للتعليق، انه تم نقل الطفل الى مستشفى قريب حيث لا يزال فى حالة مستقرة، على الرغم من ان مدى الضرر المحتمل فى المخ لم يعرف بعد.

ويقال إن لوكنر، الذي أفيد بأنه أبلغ المسؤولين الذين لا يعرفون أنها حامل، بتعويضها مبلغ قدره 11 مليون دولار.

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات