اشبك 3G والسيارة بتيجي

اشبك 3G والسيارة بتيجي، عنوان الحملة الجديدة للجوائز وهي عبارة عن 30 سيارة لمشتركي الثري جي من قبل جوال، الشركة اعلنت عن ارباحها العام المنصرم وهو يفوق 70 مليون دينار أردني .

بعد اطلاق خدمة الجيل الثالث من قبل شركات الاتصالات، الشعب قد عزف عن استخدامه وفئة قليلة من تستفيد منها كون الاسعار مرتفعة وباهضة جدا مقارنة مع الأسعار مع دول الجوار مثل الاردن ومصر.

فكرت الشركة في تحضير عمل هو بمثابة دعاية لهذه الشركة ضخمة باعتبارها 30 سيارة للشعب، الشعب الذي لم يعد لديه ثقة في هذه الشركات، حيث من اول يوم من اطلاق خدمة الجيل الثالث قاموا بتغير الاسعار في الحزم اكثر 4 مرات كون وطنية موبايل تاخرت بالاعلان عن اطلاق خدمتها فوقعت الشركة في فخ الوطنية موبايل التي كانت اسعارها الاخيرة اقل من الأولى 

مجموعة بكفي يا شركات الاتصالات تابعت الاطلاق والتعليق على موضوع الاسعار ورفضوه تماما واطلقوا هاشتاغ #خللوه تعبيرا عن الرفض التام لهذه الخدمات، كونها لا تتماشى مع الاسعار والمطالب العامة 

الكثير من الخبراء علقوا على هذه الخدمات لانها في كل دول العالم تكون خدمات الانترنت مرتبطة تماما مع اسعار المكالمات وهي حزمة واحدة لا تتجزء لكن لدى شركاتنا قسموا ما لم يقسم من قبل للربح السريع لتغطية خسائر التحديثات على الشبكة.

بالنهاية هذه الحملات يراها الشعب ما هي الا رشوة، وتحسين منظرها امام العامة الرافضة تماما لهذه السياسات.

كون هذه السيارات تخصم من الضرائب المدفوعة كونها مادة دعائية وهي بموجب القانون تعتبر من المصروفات. 

 

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات