بعدالحكم بسجنه لمدة سنة بتهمة تزوير شهادة امريكية .. هل سيأمر ابو مازن بسحب الوسام الفلسطيني من توفيق عكاشة

اصدرت محكمة جنح مدينة نصر حكمها بسجن توفيق عكاشة لمدة سنة  بتهمة تزوير شهادة دكتوراه قال انه حصل عليها من جامعة في فلوريدا وبعد التحقق علمت عرب تايمز  انه لا توجد جامعة بالاسم الذي ادعاه عكاشة في ولاية فلوريدا ولكن يوجد معهد لتعليم الحلاقة يحمل اسما مشابها او قريبا من اسم الجامعة المدعاه

الطريف ان فلسطينيين سارعوا الى المطالبة بسحب الوسام الفلسطيني الذي منحه ابو مازن للنصاب بل وقام ابو مازن بعزل مسئول كبير في الاعلام الفلسطيني لانه رفض اجراء لقاء  للتلفزيون الفلسطيني مع النصاب عكاشة الذي خصص معظم برامجه التلفزيونية لمدح الاسرائيليين

 في حيثيات حكمها بشأن حبس توفيق عكاشة سنة مع الشغل وكفالة 5 آلاف جنيه بتهمة تزوير شهادة الدكتوراه .
قالت المحكمة  أنه وبفحص شهادة الدكتوراه تبين عدم وجود جامعة بهذا الاسم بولاية فلوريدا بأمريكا, وأن "عكاشة" قام بتزوير شهادة الدكتوراه المنسوب صدورها من جامعة ليكوود برادينتون الدولية بولاية فلوريدا بأمريكا واستعمالها في تقديمها إلى لجنة تلقى طلبات الترشح بانتخابات مجلس النواب دورة 2015، حيث قدمها ضمن أوراق ترشحه لعضوية مجلس النواب وادعائه بها في حواراته التلفزيونية .
وأضافت المحكمة في حيثيات حكمها أن عكاشة تقدم بأوراق ترشحه عن النظام الفردي وقدم الأوراق وأرفق صورة ضوئية من شهادة حصوله على الدكتوراه رغم أنها لا تلزم لقبول الترشح .
وأضافت كما ثبت من كتاب الإنتربول بولاية واشنطن أن الشهادة موضوع الأوراق غير صحيحة واسم بيانات تلك الجامعة تم استخدامها في العديد من طلبات الحصول على وظائف وتم الإبلاغ عنها أنها وثائق مزورة، وإذ ثبت من شهادة التحركات الخاصة بالمتهم الصادرة من مصلحة الجوازات والهجرة وأنه لم يسافر إلى أمريكا منذ عام 2006.

وجاء نص الشهادة: «جامعة ليكوود برادنتون الدولية.. يشهد مجلس أمناء جامعة ليكوود برادنتون الدولية بناءً على توصية كلية إدارة الأعمال، بأن توفيق يحيى إبراهيم عكاشة قد تم منحه الدرجة الأكاديمية دكتوراه إدارة الأعمال (الإدارة الإعلامية)، وذلك بمدينة برادنتون - فلوريدا - بالولايات المتحدة الأمريكية وحصل عليها في السادس والعشرين من أغسطس عام 2008»

وقيدت الوثيقة مقيدة بمسلسل: «inv - lbiu-901- eg»

وكان المحامي طارق محمود، تقدم ببلاغ إلى النائب العام، وقيد تحت رقم 2822 لسنة 2016، ضد توفيق عكاشة، اتهمه بالتزوير في مستندات ترشحه لعضوية مجلس النواب.

وقال محمود إن المقدم ضده البلاغ سبق وأن تقدم بمستندات ترشحه عن دائرة طلخا ونبروه مثبت بها أنه حاصل على درجة الدكتوراه في «إدارة المؤسسات الإعلامية» من جامعة «ليكوود برادنتون» بولاية فلوريدا الأمريكية، وبعد فوزه بالانتخابات تقدم بنفس الشهادة المذكورة إلى مجلس النواب لاستخراج الكارنيه الخاص بعضويته في مجلس النواب.

وأكد محمود أنه وبالبحث في مجال الجامعات المقيدة أو الموجودة بالولايات المتحدة الأمريكية أو خارجها اتضح عدم وجود جامعة بهذا الاسم، وعلى هذا الأساس فإن ما تقدم به المقدم ضده البلاغ توفيق يحيى إبراهيم عكاشة إلى لجنة تلقى طلبات الترشح ولمجلس النواب هي شهادة مزورة تم تقديمها لجهة رسمية حكومية، وهو الأمر المؤثم قانونًا بموجب المادة 215 من قانون العقوبات التي تنص على أن «كل شخص ارتكب تزويرا في محررات أحد الناس بواسطة إحدى الطرق السابق بيانها أو استعمل ورقة مزورة وهو عالم بتزويرها يعاقب بالحبس مع الشغل».

وأعلن طارق محمود أن «عكاشة» حاصل على مؤهل فوق متوسط بتقدير مقبول من المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بجامعة كفر الشيخ، وهو الأمر الذي يؤكد تزويره لشهادة الدكتوراه المقدمة منه.

كما أرفق «محمود» في بلاغه جميع المستندات التي تؤكد ارتكاب المدعو توفيق يحيى إبراهيم عكاشة لجريمة التزوير، وطالب بإحالته إلى المحاكمة الجنائية.

 هناك معهد واحد فقط يحتوي على جزء من اسم الجامعة وهو معهد لتعليم الحلاقة والتجميل بمدينة برادنتون بفلوريدا

Bradenton Beauty and Barber Academy

منقول من عرب تايمز 

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات