الوضع في قطاع غزة والتفاهمات مع مصر

ومنذ زيارة وفد حماس الاولى للقاهرة ارسلت مصر عددا من شحنات وقود الديزل الى غزة لتخفيف ازمة الكهرباء هناك.

وقال وفد من حماس في القاهرة ان الوضع الانساني في قطاع غزة سيتم تخفيفه بعد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين المصريين.

وقال الوفد فى بيان فى وقت متأخر من ليلة الاربعاء "ان المحادثات اثمرت بعض النتائج التى ستخفف اعباء قطاع غزة".

ووصل الوفد الذي يرأسه عضو المكتب السياسي لحركة حماس روهى مشتهي الى القاهرة يوم الاحد "لمتابعة التفاهمات" التى توصل اليها وفد حماس ومصر فى يونيو الماضى وفقا لما ذكرته الجماعة الاسلامية.

وفي الوقت نفسه، بدأت حماس في بناء منطقة عازلة في غزة على طول حدود سيناء، والتي يقول المسؤولون أنها تهدف إلى تحسين الوضع الأمني. وقد اعتبرت مصر منذ فترة طويلة أن مقاتلي الدولة الإسلامية في سيناء قد لجأوا إلى المنطقة وإلى العلاج الطبي والأسلحة في القطاع.

وقال وفد حماس في القاهرة أيضا إنه تحدث مع المسؤولين المصريين حول عملية المصالحة بين فتح وحركة فتح.

وقال البيان ان "وفد الحركة اعرب عن انفتاح تام على انهاء الانقسام". واضاف "ان حماس لا تعترض على قيام حكومة توافقية بمهامها في غزة، لكن الواقع العملي اضطرنا الى تشكيل لجنة ادارية للاشراف على شؤون المواطنين".

ومنذ إطاحة السلطة الفلسطينية التي يسيطر عليها فتح في انقلاب عام 2007، كانت حماس تسيطر على غزة.

في عام 2014، وقعت الجماعة الإسلامية على اتفاق المصالحة مع فتح، مما أدى إلى تشكيل حكومة توافقية في السلطة الفلسطينية مع ولاية في الضفة الغربية وقطاع غزة. ومع ذلك، لم تمارس حكومة السلطة الفلسطينية سوى القليل من السلطة على الشؤون في غزة. وقد حملت السلطة الفلسطينية حماس على منعها من الحكم في غزة، في حين اتهمت حماس السلطة الفلسطينية بإهمال القطاع عن قصد.

دعت الحكومة الفلسطينية اليوم الخميس حماس الى الرد بشكل ايجابى على اقتراح الرئيس محمود عباس بحل لجنته الادارية وتمكين الحكومة التوافقية من العمل فى غزة.

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات