بكفي يا شركات الاتصالات

الفساد هو حالة من انتهاكات المبادئ النزيهة والتعدي علي الحقوق والعدل و كما يقولون ان تكون فوق القانون الذي من المفروض ان يكون سائد علي الجميع ولكن لأسباب كثيرة يكون هناك فساد منها استغلال النفوذ والمناصب وأستخدام المال في رشوة المسؤولين 

لقد أصبح الفساد مرض سريع الأنتشار فهو يُشبِه الوَباء الّذي يضرِب صِمامات الأمان في الدّوْلة ، وهو يُحدِّث كنتيجة لِلظُّروف السّيِّئة الّتي يُعيِّشها المُجتمع ، ويُعِدّ الجهل هو أحد أهُم أسباب اِنتِشار الفساد بل وليْس الجهل فقطّ ، ولكِنّ الجشع أيضا ، فأصبح الإنسان يسعى خلف المكاسِب المادّيّة الّتي يُعلم جيدا أنّها ليْست مِن حقِّه وبِالطُّرُق الغير مشروعة . 

"إن الاستعمار الثقافي حريص على إنشاء أجيال فارغة لاتنطلق من مبدأ ولا تنتهي لغاية يكفي أن تحركها الغرائز التي تحرك الحيوان مع قليل أو كثير من المعارف النظرية التي لا تعلو بها همّة ولا يتنضّر بها جبين .. و أغلب شعوب العالم الثالث من هذا الصنف الهابط"

ان المقدمة السابقة ما هي الا تمهيد عن الفساد وصوره في المجتمعات 

تسلل اليأس الى قلوب المعظم في الشعب الفلسطيني ان لا يمكن التغير في الواقع واصبحنا على واقع متغير بشكل يومي، والشعب ساكت يركض لاهثا خلف رغيف الخبز,

نشأ منذ قرابة العام تقريبا حراك فلسطيني شبابي يطالب بخفض اسعار المكالمات واسعار خطوط الهاتف والاشتراكات الغير منطقية وغير معروفة لنا كمواطنين مثل خط النفاذ والضريبة المفروضة ورسوم الاشتراك الغير منطقي الذي يقتص من جيوب المواطن بشكل شهري ما يعادل 70 دولار فقط لخط الهاتف بالاضافة الى مزود الانترنت الذي يدفع له المواطن بما يعادل ايضا 15 دولار شهري، فطالب الحراك في تخفيض الاسعار والمطالب المشروعة مثل أي حراك لمحاربة الواقع والفساد لكن نراهم يقفون بشكل اسبوعي على دوار المنارة في رام الله كل يوم ثلاثاء كما يصادف هذا اليوم من كل اسبوع اجتماع مجلس الوزراء، لكن هل من مجيب لمطالبهم !؟ 

لا ,,,, 

الجواب هو نعم لن يستجيبوا فهناك روؤس اموال متحكمة في السوق والحصص السوقية الموزعة في مناطق الضفة وقطاع غزة 

ما يستفز مشاعر الناس والغير متنفذين هو ليس عدم الالتفات لمطالبهم ( التي هي عادلة قانونا وشرعا وخلقا ومنطقا ،، كونها مرتفعة جدا وغير مبررة ) انما ما يدور من خلف الكواليس والسنياريو الذي يتم طبخه بعيدا عن الشعب 

ما يستفزنا نحن كشعب وبشر ولنا حقوق هو التالي : 

الاعلام الذي اصبح مأجور لهذه الشركات التي تم تبث ولا خبر ولا حتى صورة عن موضوع الحراك الى حد هذه اللحظة حيث بلغ مجموع الحراك على الفيسبوك اكثر 300 الف مشترك بالتالي 300 الف معترض علىسياسة الاسعار الخاصة في شركات الاتصالات كافة,

ما ان تلبث ان تفتح اي محطة اذاعية راديو محلي الا وان تسمع الاعلانات الرنانة التي تصدح ليلا نهارا للترويج لخدماتهم التي لم يتم الاقبال عليها من قبل الشعب لحسن حظنا كحراك او منظمي هذا الحراك

الشعب يدرك تماما ان الاسعار خيالية وغير منطقية بالتالي عزف عنها ولم يتقبلها واطلقوا هاشتاغ المعروف طبعا #خللوه 

بالمحصلة والنهاية شكرا لحراك بكفي يا شركات الاتصالات الذي يتكلم باسم 300 الف فلسطيني رافض لهذه السياسات الخاصة في شركات الاتصالات 

هذا المقال فقط لشكر الحراك 

مع تحيات طاقم موقع السر الاخباري

بعض الصور للوقفة رقم 16 على دوار المنارة 13/02/2018

بعض الصور للوقفة رقم 16 على دوار المنارة 13/02/2018

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات