ماذا تريد ان تكون عندما تكبر؟"

الاسلوب والطريقة التي اتبعها هذا المدرس المصري ممتازة جدا في دفع الطلاب للاهتمام والمذاكرة... لهذا نقلتها لكي يستفيد منها المدرسين عندنا....

هذا المعلم وقف في احد فصول الصف الثالث الابتدائي
في محافظة سوهاج
وسأل كل طالب " ماذا تريد ان تكون عندما تكبر؟"
في اللي قال ضابط واللي قال دكتور واللي قال مهندس....

في اليوم الثاني أعاد توزيع جلوس الطلاب بحسب مهن احلامهم.
بحيث يكون الضباط مع بعض
الأطباء بجانب بعض
المهندسين جنب بعض وهكذا..
وكتب لكل واحد فيهم لقبه على دفتره..
الضابط محمد
الدكتور عبدالرحمن
المهندسة شيماء.. وهكذا

وبدأ يمارس هو مهنته كمعلم لهؤلاء الطلاب
وبالطبع في منهم الي يغلط والي ما يذاكرش والي ما يعملش الواجب الخ الخ
وهنا يجي دور العقاب
بس عقاب هذا المعلم كان مختلف..
المعلم هذا لم يسحب العصا ويضربهم مثل معظم المدرسين
لا،
كان يسحب من الطالب المهمل الدفاتر
ثم يسحب اللقب وحول كراسيه الى مكان ثاني بدون لقب.
اي انه كان يسحب منهم حلمهم الذي يطمحوا له..
وبهذه الطريقة ارتفع مستوى الطلاب في الفصل
بدأوا يعملوا الواجب المنزلي
ويذاكروا دروسهم ويستعيد البعض القابهم السابقة التي عوقبوا بأنتزاعها منهم...
حبوا الفصل والدراسة والمدرسة والمدرس..
كان في ٣ بنات يغيبين كثير جداً بدأين الالتزام بالحضور...
ببساطة هذا المعلم جعل كل واحد منهم يدافع عن حلمه بقوة ويتذكر مستقبله وطموحه باستمرار وجعلهم يسعون للنجاح والمثابرة بشكل غير عادي بقدر الحلم الذي يطمحون له..
بدل ما يخافوا منه او من العصا.
هذا مدرس مبدع مجتهد مربي حقيقي عنده ضمير..

المعلم اسمه.. محمد خلف.
بدأت طريقته تنتشر بين المدرسين في اماكن كثيرة وتعطي نتائج ممتازة بين طلاب المراحل الاساسية..
بدون ضرب ولا صياح ولا وجع قلب..

لهذا نقلتها لكم لعل مدرسي منطقتنا يستفيدوا منها..

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات