اخر ما توصل اليه شركة ماستر كارد للحماية

ولكن التحقق من الهوية الحيوية لا يمكن استخدامه إلا في عمليات الشراء داخل المتجر: فالمعاملات عبر الإنترنت وغيرها من المعاملات المعروفة باسم "البطاقة غير موجودة" ستظل بحاجة إلى مزيد من التدابير الأمنية.تم الكشف عن بطاقة الدفع التي تحتوي على جهاز استشعار بصمات الأصابع من قبل مزود بطاقة الائتمان ماستركارد.

يأتي هذا الطرح بعد تجربتين ناجحتين في جنوب افريقا 

 التكنولوجيا تعمل بنفس الطريقة كما في مدفوعات الهاتف المحمول: يجب أن يكون اصابع المستخدمين  على أجهزة الاستشعار عند إجراء عملية شراء. 

وقال خبراء الأمن أنه في حين استخدام بصمات الأصابع ليست مضمونة، بل هو "معقول" لاستخدام التكنولوجيا البيومترية.

وقال أجاي بهالا، رئيس قسم السلامة والأمن في ماستركارد، إن تقنية البصمة ستساعد على "توفير المزيد من الراحة والأمن، وهي ليست شيئا يمكن اتخاذه أو تكراره".

وقال كارستن نوهل، كبير العلماء في مختبرات أبحاث الأمن في برلين، للبي بي سي: "كل ما أحتاج إليه هو كأس أو شيء كنت قد لمسته في الماضي". 

ويضيف أنه إذا سرقت هذه المعلومات، "لديك فقط تسعة تغييرات بصمات الأصابع قبل نفاد الخيارات".

لكن السيد نوهل متفائل بشكل حذر بشأن التكنولوجيا، قائلا إنه "أفضل مما لدينا حاليا". 

"لقد ساعدت بصمات الأصابع  تجنب استخدام كلمات السر الرهيبة، وحتى الشخص الأكثر سذاجة لن يقطع  إصبعهم للسرقة مجرم يسال بشكل ساذج 

لا حاجة الماسح الضوئي

ويعتقد أن البطاقات لتكون الأولى التي تشمل كلا من قالب رقمي من بصمة المستخدم وأجهزة الاستشعار المطلوبة لقراءة بصمات الأصابع عند نقطة البيع.

ولكن التحقق من الهوية الحيوية لا يمكن استخدامه إلا في عمليات الشراء داخل المتجر: فالمعاملات عبر الإنترنت وغيرها من المعاملات المعروفة باسم "البطاقة غير موجودة" ستظل بحاجة إلى مزيد من التدابير الأمنية.

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات