مصور صحفي يهرب من رصاصة في القلب مباشرة

وكان الصحفي عمار العويلي يصور في مدينة الموصل العراقية التي مزقتها الحرب عندما أطلق عليه أحد أعضاء الجماعة الإرهابية النار عليه.

عرض فيديو توقف عن القلب تصوير الوايلي سيارة جيب تعطلها رصاصة عندما يصدر صوت صاخب.

رصاصة - أطلقت من قبل رجل  من داعش - تضرب صدر الصحفي كما الهواء يمتلئ دخان من حول صدره 


لكن نجا الوايلي بأعجوبة تم إنقاذه  بواسطة كاميرا مربوطة بجذعه، الأمر الذي أوقف الرصاصة من اختراق صدره.

ركض المصور المروع للتغطية مباشرة بعد الطلقة.

وتلقى العلاج بسرعة 


استولى الصحفي البريطاني أوين هولداواي على الفارق القريب واعترف بأنه كان هدية غوبرو التي أنقذ زميله.

وقال "في البداية لم اكن اعرف ما حدث". "سقطت على الأرض ولا أستطيع أن اعرف ما الذي حدث 

زحفت خلف السيارة لارى ان عمار مرمي على الأرض والكاميرا محطمة تماما 

وأضاف أن اللقطة كانت ستصيب الوايلي في القلب إذا كانت تستهدف بضع بوصات فقط إلى اليمين.

وقيل إن القوات العراقية استعادت الآن ما يقرب من 90 في المائة من الموصل من داعش بعد أن بدأت مهمة ضخمة قبل سبعة أشهر.

وقال الفريق جنرال عبد الوهاب السعدي قائد القوات الخاصة العراقية العليا "لديهم خياران: الموت والذهاب الى الجحيم او رفع العلم الابيض".

وقال الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم التحالف الاميركي-العراقي ضد المجموعة الارهابية في مؤتمر صحافي في بغداد "ان العدو محاط تماما.

واضاف "انهم على وشك الهزيمة الكاملة في الموصل".

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات