من المعروف جدا والبديهي لدى اي شخص في العالم انه اذا بدأ شخص بمناكفتك بأقوى مايلك فأعلم انك الحقت به الضرر بشدة
اليوم مستوطنون يقومون بعمل حفلات شواء مقابل سجون الاسرى المضربين عن الطعام في فلسطين بدلالة واضحة على مدى قوة الضربة التي وجهها الاسرى لهم

أستقزاز حقير و عزيمة حديدية

ان صاحب الحق لا يهزم مهما طال الزمان او قصر وان عزيمة حديدية فولاذية لن تلين لأقوى سنديان وستكسر اكبر مطرقة وتخمد نار كل الحاقدين ، الذي لم يدركة حفنة الحمقى هاؤلاء بافعالهم الغبية انهم يشحنون عزيمة اسرانا ويمدونهم بالقوة باستفزازتهم فأسرانا الاشاوس اليوم قد عرفوا حق المعرفة ان ضربتهم موجعة وقسمت ظهر السجان قبل السياسي وهذا بكل تأكيد شحنهم بل زاد اصرارهم على اكمال المعركة وانهم حتما لسوف ينتصرون ! 

اعتراف مبكر بالهزيمة

من المؤكد ان خبر الانتصار وصل الاسرى الاوعى والاقوى من الجميع مبكرا ، فإن دل هاذا التصرف على شيء فهو يدل على افلاس الدولة الصهوينة بجيشها ومحلليها وقيادتها وساستها وسجانييها بالنيل من عزيمة الاسرى فلجؤا لطرق وضيعة للخروج من المأزق الذي وضعتهم بة الحركة الاسيرة وما هذا التصرف الا اعتراف واضح وفاضح بهزيمة وشيكة لن تطول !

ملخص

لا اعتقد ان على اي احد ان يقلق من تلك التصرفات فهي في النهاية مجرد دعم للأسرى ليس اكثر ولا أقل ودليل على الافلاس الواضح للحكومة الاسرائلية والتي سوف تصبح بموقف حرج قريبا 

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات