تقرير الموقف من منسق الحراك بكفي يا شركات الاتصالات

بعد التحية والمحبة والاحترام 16/5/3017

نحن معا سننتصر وسنقول ( عارا على التاريخ اذا مر بنا دونما يذكرنا )

تقدير للموقف 

 الليلة ساحاول بتقدير الموقف التطرق الى قضيتان الاولى موضوع الحراك اتجاه الشركات والقضية الاخرى قضية الحراك ومؤسسته ودوري كمنسق له وبالنهاية ساختم بالاجابة على سؤال ماذا بعد كما يقال

اولا : الحراك اتجاه الشركات 

بتاريخ 17/44 قرر اسرانا البواسل خوض اضرابهم من اجل الكرامة والعيش الكريم داخل باستيلات العدو ،ونذكر حينها حالة الجدل والنقاش الداخلي ورافقه السؤال التالي : كيف سيتعامل الحراك مع هذه القضية الانسانية والاخلاقية والوطنية؟

على ضوء ذلك بدءنا نتعامل مع هذه المسالة على اعتبارها قضية محورية وتتطلب من الحراك ما استطاع عدم التشويش عليها وتوفير بيئة مشجعة لدعم هذه القضية ،وهذا الموقف ناتج عن عمق الايمان باحقية هذه القضية انطلاقا من مسؤوليتنا التاريخية وليس تحسبا من توجيه النقد لنا او اتهامنا بالتشويش عليها -وعلى ضوء ما تقدم كان لا بد من التعامل بسياسة ترك الحراك بدون دفع اتجاه الشركات ،فهذا موقف مبدئي وسيسجل لنا وليس علينا ولم نقم بطرحا برنامجنا النضالي ضد الشركات برغم من صياغته وتحضيره للنشر - وهنا اؤكد لشركات الاتصالات لا تفرحوا كثيرا وان لعبت الظروف لصالحكم بعضا من الوقت -والقادم سيدفعكم عنوه لمستقبل انتم تخافونه والقلق سترتفع وتيرته بعد انتصار اسرانا لاننا حضرنا لكم برامج اطلقنا عليه -انتصار بعد انتصار 

ثانيا : قضية الحراك ومؤسسته ودوري كمنسق له

يا احبتي .... علينا ان نرى الامور كما هي وليس كما نعتقد بها 

 الحراك هو فكرة عامة بالعالم الافتراضي لمجموعة من الناس المتضررين من شركات الاتصالات بالعالم الواقعي الذي نعيش ،وهذا يعني اننا امام مهمة اساسها افتراضي نحتاجها لتغيير عالمنا الواقعي .. وهنا نسقط ضحايا اذا لم نعرف كيف نبدع لتسخير العالم الافتراضي الى عالمنا الواقعي - لذا اقول لكل من يريد الاسراع بفرض معايير التنظيم الكلاسيكية بالعالم الواقعي على الواقع الافتراضي سيدخل بدوامة الحسابات والمزاجيات والجغرافية وستطفو للسطح كل التناقضات اللامحدودة التي يعيشها مجتمعنا ونظام الحكم فيه - وهنا احذر من الاقدام على ذلك واتمنى من الجميع التفكير والتحاكي مع فرضية ان الحراك سيؤسس نفسه وسيصبح حالة منظمة بالواقع المعاش والوصول الى قيادة متفق عليها وما ارداك ما هي القيادة المتفق عليها فشعبنا عانا ويعاني .

وعلى ضوء ما سبق فاني اوضح ما يلي :

11- ان قولبة الحراك بلجان ومسميات وهياكل عامودية ستجعل الحراك يدخل بحالة استقطاب وتكتلات وتقسيمات ومعايير من هذا وذاك ومن له الاحقية او ليس له احقية واتذكر قوة موقفي امام 3 اجهزة امنية طلبوا شرب فنجان قهوة معي لمناقشتي حول الحراك ولساعات طويلة عندما قلت لهم نحن تنظيم عفوي وغير تنظيم عمودي ولا يوجد له قيادة وقد يكون وجودي والحراك بهذه اللحظة سببه طبيعة عفوية حراكنا وهيكليته الافقية الافتراضية 

22- كل من طالب بما يسمى ماسسة الحراك وتنظيمه عموديا كان دافعهم وهدفهم توجية الحراك ، وهنا اتسائل وهل يتم توجيه الحراك فقط اذا في لجنة توجية وقيادة ؟ اليس الصفحة مفتوحة للجميع ويستطيع من يريد التاثير على وعينا بما يريد - وهل يستطيع اي فرد فينا قيادة الحراك بدون بيروقراطية القيادة ليس من قاد الحراك بتاريخ 1/5 عضو عادي ولكنه مبادر اليس هذا مثال رائع للمبادر القائد وهل فكرنا ان نكون هكذا ولا نقف عند مقولة الحراك بخطر لانه بدون قيادة كما تعودنا مع احزابنا وجمعياتنا والاطر التي نسمع عنها وننتمي لها 

اخوتي واخواتي 

 ان اطلاق العنان لكل الابداعات والمبادرات التي سجلت لابناء الحراك تؤكد ان حراكنا يخلق القادة ويفجر طاقاتهم الابداعية والقادم اجمل وهنا اؤكد ان القائد بحراكنا هو المبادر الذي يلتف حوله معظم الاعضاء وليس المنسق او الناشط بالكتابة فقط 

لذا ان  حراكنا نموذج جديد وابتكاري يتطلب منا تطويره والمحافظة عليه حتى يتعلم منه الحراكات الاخرى لشعبنا ضد الظلم والاستغلال .

وحول دوري الشخصي كمبادر للحراك اقول  - بكل حواراتي ونقاشاتي وردي على الاسئلة منذ لحظة انطلاق هذا الحراك المجيد لم يتغير موقفي 

 انا ليس قائدا او مسؤول انا فقط منسق اقوم بمهمتان الاولى حماية الصفحة وادارتها والمهمة الاخرى صياغة الموقف الجماعي للحراك من مجموع المواقف الفردية ،ومن ثم اعادتها الى حراك لتبنيها والعمل عليها -وقد يكون هذا الموقف الاول الذي اقدم فيه وجهة نظر خاصة بي 

 واختم بهذه النقطة بالقول - علينا تراكم تجربتنا حتى نستطيع ايجاد علاقة واضحة ومرنة ومتوازنة بين العالم الافتراضي والعالم الواقعي قبل التسرع وملاحقة العاطفة على حساب العقل 

وفي الختام 

 ماذا بعد - سيكون بعد انتصار الاسرى انشاء الله اطلاق برنامج اسمه (انتصار بعد انتصار ) ويتميز هذا البرنامج انه سيكون متدحرج وصولا للعصيان المالي الشامل كهدف للحراك اذا ظلت الشركات تنهب اموالنا وتمارس سياسة الاستهبال والسرقة عينك عينك ، فنحن تعز علينا اموالنا ونجمعها من عرق جباهنا وصبر اولادنا واسرنا علينا 

 فلا تقلقوا - كونوا على يقين ان المثابرة والصبروطول النفس والايمان والاداء الجيد سيهزم هذه الامبرطوريات الاخطبوطية الممتدة بكل مفاصل الحكم والاقتصاد والمؤسسات 

حبو بعض 

الانتصار قادم بهمة الجميع - الاحباط لن يكون حاضر بحياتنا مهما حاولوا 

 الامل طريق التغيير والمبادرة

ما رايك بالموضوع?



تعليقات فيسبوك



تعليقات