أستراليا تصارع الموجة الثانية لكورونا وتسجل 17 وفاة
سيدني (السر الاخباري) - سجلت السلطات الأسترالية يوم الأحد 17 وفاة جديدة بفيروس كورونا جميعها في ولاية فيكتوريا لكنها أوضحت أن العدوى داخل الولاية تتخذ اتجاها نزوليا.

سيدني (السر الاخباري) - سجلت السلطات الأسترالية يوم الأحد 17 وفاة جديدة بفيروس كورونا جميعها في ولاية فيكتوريا لكنها أوضحت أن العدوى داخل الولاية تتخذ اتجاها نزوليا.

وبخلاف فيكتوريا، التي شهدت أكثر من 80 بالمئة من وفيات مرض كوفيد-19 في ظل الموجة الثانية للجائحة، سجلت أستراليا زهاء 24500 حالة إصابة و502 وفاة.

وقال رئيس حكومة الولاية دانييل آندروز إن فيكتوريا، التي تقترب من منتصف فترة عزل عام مدتها ستة أسابيع، رصدت 208 حالات إصابة في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأضاف أن هذا العدد أعلى من 182 حالة جديدة سُجلت أمس السبت لكنه لا يزال أقل من المتوسط الأسبوعي.

ومضى يقول للصحفيين "سنتغلب على الموجة الثانية هذه... وسنتمكن حينها من البدء في فتح الأنشطة والأعمال. لا يمكننا تحديد توقيت معين لذلك. لكن... هدفي هو أن ينتهي العام وقد عادت الحياة لطبيعتها".

وذكر آندروز أن 11 حالة من بين الوفيات المعلنة في الساعات الأربع والعشرين الماضية مرتبطة بظهور الوباء داخل دور للمسنين.

وفي أماكن أخرى، أبلغت نيو ساوث ويلز، أكثر ولايات أستراليا سكانا، وولاية كوينزلاند في الشمال الشرقي عن خمس حالات جديدة اليوم الأحد. وأبلغت ولاية أستراليا الغربية عن إصابة واحدة جديدة، وهي أول حالة مؤكدة منذ يوم الأربعاء.

وذكرت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد يوم الأحد أنه مع تباطؤ انتشار المرض، تناقش حكومات الولايات والحكومة الاتحادية تخفيف الحد الأقصى للأستراليين العائدين، والبالغ 4000 في الأسبوع، للمساعدة في إعادة من تقطعت بهم السبل في الخارج.

ولم ترد متحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء على طلبات للتعليق.

وفي نيوزيلندا المجاورة، أبلغت السلطات الصحية عن ثلاث حالات إيجابية جديدة يوم الأحد.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus