لماذا لا يوجد جزء ثاني من أبواب الخوف ؟
#أبواب_الخوف
السر الاخباري
السر الاخباري

من مدة طويلة، كنت بدردش هنا عن مسلسل 

#أبواب_الخوف

، وكان السؤال المشترك اللي محيرني وغايظني، وعرفت من خلال التعليقات بتشترك معايا في نفس السؤال:

- ليه متعملش جزء تاني من (أبواب الخوف)؟

اتعمل مؤخرًا حوار صحفي مع المخرج، حوار مطول جدًا (في الواقع، حسيت بتأنيب الضمير من كتر الأسئلة اللي أرهقته بيها) لكن نظرًا لإن سياسة الجروب قد لا ترحب بالروابط الخارجية، فهقتبس من أبرز كلامه خلال الحوار.

-

بخصوص السؤال الأبرز، كانت إجابته:

هي بالأساس مرتبطة بأسباب إنتاجية. تلاها محاولات أكثر من جهة إنتاج لشراء حقوق الجزء الثاني، لكن لم يتم التوصل إلى صيغة مناسبة. إلا أنني أتمنى أن يتم إنتاج جزء جديد من المسلسل من كثرة ما يصل إلى من ردود أفعال تنتظره.

-

س: في خبر بجريدة الوطن بتاريخ 1 أبريل 2019م، أعلنت عن وجود محاولات لـ (تقديم عمل دراما رعب جديد يكون امتداد لتجربة أبواب الخوف في دراما الرعب والتشويق)، هل يمكن أن تعطينا خطوط عريضة أكثر عن هذا المشروع؟

صناعة الرعب ليست سهلة ولكن بعد صناعة خمسة عشر حلقة من مسلسل أبواب الخوف أعتقد أنني اكتسبت خبرة أحب استثمارها في تقديم مشروع رعب جديد.. ولكنني أفضل الكلام عنه في وقته.. ولكنه مشروع مختلف ومتحمس له بشكل كبير وأتمنى أن يكون نقلة جديدة في مثل هذا النوع من الدراما التي تتم معاملتها بشكل سطحي للأسف مثل ما يحدث مع أنواع الدراما الأخرى.

-

الخط الرئيسي به بعض الأحداث الحقيقية مثل السيدة التي تقوم بدفن الأعمال في فم الموتى فقد سمعنا وقتها عن الحادثة الشهيرة عن السيدة التي اتصلت بشيخ في إحدى البرامج الدينية وأخبرته أنها ذهبت لأداء العمرة ولكنها كانت تقف أمام الكعبة ولا تراها.. فسألها ماذا فعلت في حياتها فأخبرته أنها كانت تدفن الأعمال داخل فم الميتين.

استلهمنا منها فكرة الحلقة قبل الأخيرة وأيضًا هناك شخصيات شهيرة في تراثنا مثل النداهة وشخصية التربي الذي يسرق من أعضاء المدفونين للقيام بأعمال دجل وسحر.

-

إدارة الممثلين الكبار بالنسبة لي لم تكن بها أي مشكلة.. الممثل الكبير يكون كبيرًا بالتزامه واحترامه لنفسه وفنه.. علاقتي بالممثلين الكبار كانت في منتهى الاحترام والاتفاق.. (أحيانًا مش بابقى عايز أقول ستوب من كتر استمتاعي الشخصي بأداء كثير من المشاهد معهم)..

-

أبواب الخوف لم يكن مشروعي وقتها ولكنه كان فكرة شركة الإنتاج أن تقوم بإنتاج نوعيات جديدة لم تكن مطروقة في الدراما المصرية والعربية مثل دراما الرعب وكان هناك المخرج أحمد نادر جلال مرشح لإخراج العمل ولكنه اعتذر وقتها لانشغاله في فيلم أحمد حلمي الجديد مما اضطر الشركة المنتجة البحث عن مخرج آخر.

وكان هناك منافسة ومفاضلة بين أكثر من مخرج.. وكان لدي تصورات مختلفة عن ما كان بالمشروع وأوضحت وجهة نظري وتصوري للمشروع وكيف أراه، مما شجع الشركة المنتجة وشجع المنتج عمرو قورة أن يقوم بإسناد مهمة إخراج العمل لي وقد شاركت في كتابة القصة والسيناريو والحوار مما ساهم في إعطائي الحرية الكاملة في التركيز في كل تفاصيل العمل.

-

كان هناك الكثير من المواقف الطريفة من ضمنها أننا بعد الانتهاء من تصوير حلقة الثعابين والتي كان بها مشهد أصررت أن يتم تصويره بشكل حقيقي، وصعوبته تكمن في أن الممثل سوف ينام ونلقي عليه مجموعة من الثعابين الحقيقية يبدو أنه قتل بها.. وهو مشهد يحتاج لشجاعة كبيرة من الممثل الذي يقوم بمثل هذا المشهد.. وأداه الممثل محمد آمان..

وقد قمت بإعادة اللقطة أكثر من مرة وفي كل مرة نقوم بجمع الثعابين وإلقائها مجددًا لضمان أن تكون اللقطة كما أريد.. وكان التصوير يتم بشقة بمدينة الرحاب وبعد إنهاء التصوير بيومين.. اكتشف صاحب الشقة انه وجد ثعبانًا تم نسيانه داخل شقته.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus