وصول سفينة سياحية إلى كمبوديا بعد مخاوف من تفشي كورونا بين ركابها
سيهانوكفيل (كمبوديا) (السر الاخباري) - وصلت سفينة سياحية إلى كمبوديا يوم الخميس بعد أن رفضت خمس دول رسوها خوفا من احتمال إصابة أحد على متنها بفيروس كورونا، مما اضطرها للبقاء في عرض البحر لمدة أسبوعين.

سيهانوكفيل (كمبوديا) (السر الاخباري) - وصلت سفينة سياحية إلى كمبوديا يوم الخميس بعد أن رفضت خمس دول رسوها خوفا من احتمال إصابة أحد على متنها بفيروس كورونا، مما اضطرها للبقاء في عرض البحر لمدة أسبوعين.

وهلل ركاب السفينة فرحا وصفقوا لدى وصولها أخيرا إلى كمبوديا.

ورست السفينة (إم.إس ويستردام) التي تقل 1455 راكبا وطاقما من 802 فرد في سيهانوكفيل مساء بعد أن توقفت قبالة الشاطئ في الصباح الباكر للسماح لمسؤولين كمبوديين باعتلائها لأخذ عينات من ركاب يعانون من أعراض مرضية وأعراض تشبه الإنفلونزا.

وقال مسؤولون محليون إن عينات 20 شخصا نقلت بطائرة هليكوبتر إلى العاصمة بنوم بنه لفحصها.

وقال رئيس الوزراء هون سين على فيسبوك إنه سيسافر إلى سيهانوكفيل‭ ‬يوم الجمعة للترحيب بالركاب شخصيا.

وقالت أنجيلا جونز، وهي سائحة أمريكية على متن السفينة، في رسالة نصية لالسر الاخباري "كنا في لحظات كثيرة نظن أننا على وشك العودة لأرض الوطن، لكن الرفض كان في انتظارنا".

وأضافت "وهذا الصباح، كان مجرد رؤية البر لحظة لالتقاط الأنفاس".

وأمضت جونز وبقية الركاب أسبوعين تقريبا في عرض البحر بعد أن رفضت عدة دول السماح للسفينة بالرسو.

ولم يتحدد بعد موعد رحلاتهم لديارهم إذ ستشهد السفينة فحوصا طبية تجريها السلطات ويتعين نقل الركاب للعاصمة للحاق بطائراتهم.

وقال ربان السفينة فنسينت سميث للركاب في رسالة إن بعضهم يمكن أن يغادر كمبوديا في وقت مبكر قد يكون يوم الجمعة.

وقال في إعلان لاحق إنه قد يكون هناك تأخير بسبب "عدد المنظمات والهيئات" التي تتابع عملية نزولهم من السفينة.

وقال مسؤولون محليون في سيهانوكفيل للصحفيين إن الطائرات التي ستنقل الركاب من الميناء للعاصمة غير جاهزة.

وقالت شركة هولاند أمريكا لاين المشغلة للسفينة والتابعة لشركة كارنيفال كورب ومقرها ميامي إن الركاب كانوا يخضعون لفحوص طبية بانتظام خلال الرحلة.

ورغم أن أحدا على السفينة لم يشعر بأعراض مرضية، رفضت جوام واليابان والفلبين وتايوان وتايلاند استقبالها خوفا من أن يكون أحد عليها حاملا لفيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 1300 شخص وأصاب نحو 60 ألفا غالبيتهم العظمى في الصين.

وفي كلمة عبر الفيديو بُثت على السفينة، توجه أورلاندو أشفورد رئيس شركة هولاند أمريكا لاين المشغلة للسفينة بالشكر للركاب لما أبدوه من تفهم في "ظروف غير معتادة على الإطلاق وبها الكثير من التحديات".

وأضاف "أنا على يقين أن لديكم حكايات طيبة ستروونها عندما تصلون للديار".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus