ترامب: "الدولة العميقة" بإدارة الغذاء والدواء تعرقل تجارب لقاحات كورونا
واشنطن (السر الاخباري) - اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت أعضاء من "الدولة العميقة" في إدارة الغذاء والدواء (اف.دي.إيه)، دون تقديم دليل، بالعمل على إبطاء اختبارات لقاحات كوفيد-19 وتأخيرها إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني.

واشنطن (السر الاخباري) - اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت أعضاء من "الدولة العميقة" في إدارة الغذاء والدواء (اف.دي.إيه)، دون تقديم دليل، بالعمل على إبطاء اختبارات لقاحات كوفيد-19 وتأخيرها إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني.

وكتب ترامب على تويتر أن الدولة العميقة أو "أيا من كان" في إدارة الغذاء والدواء يجعلون من الصعب للغاية على الشركات المصنعة للأدوية تسجيل الناس الذين يخضعون للتجارب السريرية لاختبار اللقاح والعلاجات لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

ويأتي هذا التصريح بعد أن نقلت السر الاخباري بشكل حصري يوم الخميس عن مسؤول كبير في إدارة الغذاء والدواء قوله إنه سيستقيل من منصبه إذا صرحت الإدارة الأمريكية باستخدام لقاح قبل أن يثبت أنه آمن وفعال.

وكتب ترامب مشيرا في تغريدته إلى ستيفن هان مفوض إدارة الغذاء والدواء "من الواضح أنهم يأملون تأجيل الإجابة إلى ما بعد الثالث من نوفمبر. يجب التركيز الآن على السرعة وإنقاذ الأرواح".

من جهتها قالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي إن هذا "تصريح خطير" وإن الرئيس "تجاوز الحد" باتهامه لإدارة الغذاء والدواء بممارسة لعبة سياسية.

ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من إدارة الغذاء والدواء.

وتقوم شركات الأدوية بالتنسيق مع إدارة الغذاء والدواء والمعاهد الوطنية الصحية بتكثيف الانتاج أثناء الاختبار من أجل انتاج لقاح بأسرع وقت ممكن لمرض كوفيد-19 الذي أودى بحياة ما يقرب من 800 ألف شخص في أنحاء العالم.

وعادة ما يلجأ ترامب إلى تويتر لانتقاد الوكالات الاتحادية، وأحيانا ما يتهمها بأنها تقع تحت سيطرة "الدولة العميقة" في إشارة واضحة إلى الموظفين الذين يخدمون منذ فترة طويلة والذين يرى ترامب أنهم مصممون على تقويض برنامجه.

وتزيد تغريدته هذه من الضغط على إدارة الغذاء والدواء بعد أن قال بيتر ماركس، مدير مركزها للتقييم والأبحاث البيولوجية، الأسبوع الماضي خلال مؤتمر عبر الهاتف جمعه بمسؤولين حكوميين ومديرين تنفيذيين لشركات أدوية وأكاديميين إنه سيستقيل إذا أقرت الوكالة استخدام لقاح لم تثبت فعاليته.

ويتخوف علماء ومسؤولون في مجال الصحة العامة ومشرعون من أن تضغط حكومة ترامب على إدارة الغذاء والدواء للموافقة على استخدام لقاح قبل الانتخابات، حتى وإن كانت البيانات التي جمعت من التجارب السريرية لا تدعم استخدامه على نطاق واسع.

وقال ماركس، الذي تعمل وحدته على وضع اللوائح المنظمة لأحدث علاجات التكنولوجيا الحيوية واللقاحات والعلاجات الجينية، لالسر الاخباري إنه لم يواجه أي ضغط سياسي وإن إدارة الغذاء والدواء ستكون مسترشدة بالعلم وحسب.

وأضاف يوم الخميس أنه إذا تغير ذلك "فسأشعر أن من واجبي الاستقالة، لأنني بفعل ذلك سأشير للرأي العام الأمريكي إلى وجود شيء خاطئ".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus