زيادة حالات الإصابة بكورونا في الهند برغم الحجر الصحي
نيودلهي (السر الاخباري) - سجلت الهند ثلاث حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الليل فيما سعت الحكومة يوم الخميس لتحسين الخدمات الأساسية لنحو 1.3 مليار شخص معزولين في منازلهم لإبطاء انتشار المرض.

نيودلهي (السر الاخباري) - سجلت الهند ثلاث حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الليل فيما سعت الحكومة يوم الخميس لتحسين الخدمات الأساسية لنحو 1.3 مليار شخص معزولين في منازلهم لإبطاء انتشار المرض.

وران الصمت على شوارع المدن والبلدات الهندية لليوم الثاني من حظر شامل على مدار ساعات اليوم فرضته الحكومة لثلاثة أسابيع حيث امتثل السكان لمناشدة رئيس الوزراء ناريندرا مودي عدم الخروج من المنازل سوى في حالات الطوارئ أو لشراء الغذاء وغيره من السلع الضرورية.

وأعلنت وزارة الصحة أن عدد الحالات بفيروس كورونا ارتفع إلى 649 حالة فيما بلغت حصيلة الوفيات 13.

ولا يزال العدد صغيرا مقارنة بالصين وإيطاليا وإسبانيا لكن خبراء الصحة حذروا من أن الهند، ثاني أعلى بلدان العالم في الكثافة السكانية، تواجه موجة هائلة من حالات العدوى ما لم تتخذ خطوات صارمة.

وقال الدكتور مايك رايان كبير خبراء حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي بجنيف إنه في ظل فرض الحجر الصحي العام فإن الهند لديها فرصة لتوسيع نطاق الفحص والمراقبة وتطوير منشآت الحجر، منوها بنجاحها في القضاء على شلل الأطفال كمثال.

وأضاف "نجحت الهند في القضاء على شلل الأطفال بمحاربته على نحو متدرج وصولا إلى مستوى القرية... كافحت شلل الأطفال منطقة بمنطقة وانتصرت".

وتابع "إذا فعلت المثل وكافحت الأزمة على نحو متدرج وفرضت الإجراءات المطلوبة فسوف يكون هناك مخرج".

وأعلن المجلس الهندي للأبحاث الطبية التابع للحكومة أنه جرى فحص 24254 شخصا حتى يوم الأربعاء وهو عدد صغير نسبيا مقارنة بعدد السكان.

وفي الآونة الأخيرة سمحت الحكومة للقطاع الخاص وبعض معامل الأبحاث غير الحكومية بإجراء اختبارات فحص الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19.

وارتفع عدد حالات الإصابة إلى 1102 في باكستان المجاورة فيما سُجلت ثماني حالات وفاة بالمرض، وكانت معظم الحالات في إقليم السند الخاضع لحجر صحي عام. لكن بيانات الحكومة كشفت أن هناك زيادة في حالات الإصابة في إقليم البنجاب الأكثر ازدحاما بالسكان.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus