الآلاف يكابدون الحر والوباء فرارا من عواصف كاليفورنيا النارية
بولدر كريك (كاليفورنيا) (السر الاخباري) - يكابد عشرات الآلاف من سكان كاليفورنيا موجة حر وجائحة الكورونا بعدما صدرت أوامر بإجلائهم مع احتدام عواصف نارية نجمت عن صواعق في مناطق عشبية وغابات حول خليج سان فرانسيسكو.

من ستيفن لام

بولدر كريك (كاليفورنيا) (السر الاخباري) - يكابد عشرات الآلاف من سكان كاليفورنيا موجة حر وجائحة الكورونا بعدما صدرت أوامر بإجلائهم مع احتدام عواصف نارية نجمت عن صواعق في مناطق عشبية وغابات حول خليج سان فرانسيسكو.

ويسارع المسؤولون لجلب تعزيزات مطلوبة من خارج الولاية منذ يوم الأربعاء حيث تعمل وحدات الإطفاء بطاقتها القصوى لمواجهة أعنف صواعق تشهدها كاليفورنيا منذ أكثر من عشرة أعوام.

وتسببت نحو 11 ألف صاعقة، معظمها في شمال ووسط كاليفورنيا، في نشوب ما يربو على 370 حريقا هذا الأسبوع نتج عنها نحو 25 حريقا كبيرا هددت آلاف المنازل وأدت لنزوح جماعي للسكان.

"كل شيء ضاع".. عبارة قالها أحد السكان ويدعى نيك بايك لمحطة كاب راديو في سكرامنتو بعدما فقد هو وثلاثة من جيرانه منازلهم قرب بلدة فاكافيل.

وأتت أكبر الحرائق على أكثر من 500 ألف فدان والتهمت ألسنة اللهب عشرات المنازل والمباني. وذكرت وكالة أسوشيتد برس نقلا عن السلطات أن ما لا يقل عن خمسة أشخاص فقدوا أرواحهم في الحرائق.

وتصاعدت أعمدة الدخان وغلّف الرماد الأجواء على مدى مئات الأميال حول مناطق الحرائق، مما زاد من معاناة السكان سواء الذين اضطروا للفرار أو للبقاء وسط القيظ في منازل توقف فيها عمل مكيفات الهواء.

واشتعلت الحرائق في ظل موجة حرارة قياسية تجتاح كاليفورنيا منذ الجمعة الماضية نتجت عن ارتفاع الضغط الجوي فوق الجنوب الغربي الأمريكي.

وحذرت جمعية الرئة الأمريكية يوم الخميس من أن جائحة كوفيد-19 تفاقم بشدة من المخاطر الصحية الناجمة عن الهواء المعبأ بالدخان ودرجة الحرارة الشديدة.

وقال الدكتور عفيف الحسن المتحدث باسم الجمعية إن استنشاق الدخان والرماد قد يضعف رئة المصابين بالمرض ويقلل المناعة الطبيعية لدى الأصحاء.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus