الادعاء الاتحادي يتهم بانون مستشار ترامب السابق بالاحتيال
واشنطن (السر الاخباري) - قالت وزارة العدل الأمريكية يوم الخميس إن ستيف بانون، المستشار البارز السابق للرئيس دونالد ترامب، وٌجه إليه اتهام بالتآمر لارتكاب جريمة احتيال عبر الإنترنت فيما يتعلق بحملة لجمع التبرعات لدعم بناء الجدار الحدودي الذي وعد ترامب بإقامته بين الولايات المتحدة والمكسيك.

واشنطن (السر الاخباري) - قالت وزارة العدل الأمريكية يوم الخميس إن ستيف بانون، المستشار البارز السابق للرئيس دونالد ترامب، وٌجه إليه اتهام بالتآمر لارتكاب جريمة احتيال عبر الإنترنت فيما يتعلق بحملة لجمع التبرعات لدعم بناء الجدار الحدودي الذي وعد ترامب بإقامته بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وأعلن ممثلو الادعاء الاتحادي في مانهاتن أن بانون وجهت إليه التهمة في لائحة اتهام معلنة إلى جانب بضعة آخرين بينهم برايان كولفاج وأندرو بادولاتو وتيموثي شيا بزعم الاحتيال على مئات الآلاف من المتبرعين عبر حملة تمويل جماعي بقيمة 25 مليون دولار تحت مسمى "نحن نبني الجدار".

وقال ممثلو الادعاء إن المانحين كانوا يعتقدون أن الأموال ستُخصص للمساعدة في بناء الجدار الحدودي. لكن كولفاج، الذي وصفوه بأنه واجهة العملية ومؤسسها، تحصل على آلاف الدولارات التي استخدمها للإنفاق على أسلوب حياة يتسم بالبذخ.

كان بانون، وهو شخصية بارزة في اليمين السياسي الأمريكي، قد عمل مستشارا للحملة الانتخابية وللبيت الأبيض في إدارة ترامب، الذي جعل بناء جدار حدودي وعدا رئيسيا في حملته الانتخابية في عام 2016.

ومن المقرر أن يمثل كولفاج أمام محكمة اتحادية في وقت لاحق من يوم الخميس في فلوريدا، بينما من المقرر أن يمثل بانون أمام محكمة اتحادية بمانهاتن. ومن المقرر أن يمثل المتهمان الآخران أمام محاكم المنطقة الوسطى بفلوريدا وكولورادو.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus