الأمم المتحدة تقول إطلاق الرصاص على بليك استخدام "مفرط" للقوة
جنيف (السر الاخباري) - قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم الجمعة إن صور إطلاق النار على الشاب الأسود جاكوب بليك في ولاية ويسكونسن الأمريكية تظهر على ما يبدو أن ضابط الشرطة استخدم قوة "مفرطة" يحتمل أن تنطوي على تمييز.

جنيف (السر الاخباري) - قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم الجمعة إن صور إطلاق النار على الشاب الأسود جاكوب بليك في ولاية ويسكونسن الأمريكية تظهر على ما يبدو أن ضابط الشرطة استخدم قوة "مفرطة" يحتمل أن تنطوي على تمييز.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إفادة عبر الإنترنت في جنيف "تظهر الصور المتاحة التي نراها في الوقت الحالي، أن الشرطة استخدمت قوة تبدو مفرطة ضد جاكوب بليك"، مضيفا أنه لم يتم فيما يبدو الالتزام بالمعايير الدولية في استخدام القوة.

ومضى قائلا "من المحتمل جدا أن تكون القوة المستخدمة ضد بليك ذات طبيعية تمييزية".

وجابت أعداد قليلة من المحتجين المناهضين للعنصرية الشوارع في كينوشا بالولاية في ساعة متأخرة من مساء الخميس، وساد المدينة هدوء مشوب بالتوتر لثاني ليلة بعد موجة اضطرابات شهدت أعمال عنف اندلعت عقب إطلاق النار على بليك.

وتحدى ما لا يزيد عن مئة متظاهر حظرا للتجول من الغروب إلى الفجر وتجمعوا في متنزه قرب محكمة في منطقة كانت مسرح مناوشات في ليال سابقة بين المحتجين والشرطة منذ واقعة إطلاق النار يوم الأحد التي تسببت في إصابة الشاب البالغ من العمر 29 عاما.

وتحولت كينوشا المطلة على بحيرة ميشيجان إلى أحدث بؤرة ساخنة في صيف حافل بالاحتجاجات على وحشية الشرطة والعنصرية بعد أن أطلقت الشرطة النار على بليك في ظهره أمام أعين أطفاله الثلاثة.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus