الأمم المتحدة ترفض زعم أمريكا باستغلال فيروس كورونا في الترويج للإجهاض
نيويورك (السر الاخباري) - رفضت الأمم المتحدة يوم الخميس مزاعم الولايات المتحدة بأن المنظمة الدولية تستغل جائحة فيروس كورونا كفرصة للترويج لإجراء الإجهاض في إطار جهودها الإنسانية للتصدي للوباء عالميا.

نيويورك (السر الاخباري) - رفضت الأمم المتحدة يوم الخميس مزاعم الولايات المتحدة بأن المنظمة الدولية تستغل جائحة فيروس كورونا كفرصة للترويج لإجراء الإجهاض في إطار جهودها الإنسانية للتصدي للوباء عالميا.

وتسعى الأمم المتحدة لجمع نحو 6.7 مليار دولار لتمويل خطتها للتصدي لفيروس كورونا وحصلت حتى الآن على مليار دولار، منها 172.9 مليون مقدمة من الولايات المتحدة. ويظهر إحصاء لالسر الاخباري أن كوفيد-19 أصاب نحو خمسة ملايين شخص بأنحاء العالم وتسبب في وفاة ما يقرب من 327 ألفا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك "أي تلميح بأننا ننتهز جائحة كوفيد-19 فرصة للترويج للإجهاض غير صحيح".

وأضاف "بينما ندعم الرعاية الصحية التي تحول دون وفاة ملايين النساء أثناء الحمل والولادة، ونحمي الناس من الأمراض المعدية التي تنتقل بطريق ممارسة الجنس بما فيها اتش.آي.في، فإننا لا نسعى لتجاوز أي قوانين محلية".

وفي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الاثنين قال جون بارسا القائم بأعمال مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إن خطة المنظمة الدولية التي أعلنت قبل شهرين وضعت خدمات الصحة الجنسية والإنجابية في المستوى ذاته من الأهمية لقضايا انعدام الأمن الغذائي والرعاية الصحية الأساسية وسوء التغذية والإيواء والصرف الصحي.

وتنظر واشنطن باستمرار لتعبير "خدمات الصحة الجنسية والإنجابية" باعتباره رمزا للإجهاض.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus