البنتاجون قلق من طموحات الصين النووية ويتوقع مضاعفتها الرؤوس النووية
واشنطن (السر الاخباري) - قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء إنها تتوقع أن ترفع الصين عدد رؤوسها النووية لما لا يقل عن المثلين في السنوات العشر المقبلة من أقل من 200 رأس حاليا، وتقترب من القدرة على شن ضربات نووية برية وجوية وبحرية، وهي قدرة معروفة باسم الثالوث.

من إدريس علي وفيل ستيوارت

واشنطن (السر الاخباري) - قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء إنها تتوقع أن ترفع الصين عدد رؤوسها النووية لما لا يقل عن المثلين في السنوات العشر المقبلة من أقل من 200 رأس حاليا، وتقترب من القدرة على شن ضربات نووية برية وجوية وبحرية، وهي قدرة معروفة باسم الثالوث.

جاء ذلك في ظل تصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة وسعي واشنطن لحث بكين على الانضمام لمعاهدة كبرى بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن الأسلحة النووية.

وفي تقريره السنوي للكونجرس عن الجيش الصيني، قال البنتاجون إن الصين لديها ما يزيد قليلا عن 200 رأس نووي، وهي أول مرة يكشف فيها الجيش الأمريكي عن هذا العدد. وقدر اتحاد العلماء الأمريكيين أن الصين تملك نحو 320 رأسا نوويا.

وقال البنتاجون إن توقعات النمو تستند إلى عوامل منها امتلاك بكين لما يكفي من مواد لمضاعفة مخزونها من الأسلحة النووية دون إنتاج مواد انشطارية جديدة.

ويتماشى تقدير البنتاجون مع تحليل لوكالة استخبارات الدفاع.

وقال تشاد سبراجيا نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الصين للصحفيين "بالتأكيد نشعر بالقلق بشأن الأعداد ... لكن أيضا بشأن مسار التطورات النووية في الصين بشكل أشمل".

وكانت صحيفة جلوبال تايمز المدعومة من الحزب الشيوعي الصيني ذكرت هذا العام إن بكين تحتاج لزيادة عدد رؤوسها الحربية النووية إلى 1000 خلال فترة قصيرة نسبيا.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus