الجيش: إسرائيل تقصف مواقع لحزب الله في لبنان بعد إطلاق نار على قواتها
تل أبيب (السر الاخباري) - قصف الجيش الإسرائيلي ما قال إنها مواقع لجماعة حزب الله اللبنانية يوم الأربعاء بعد إطلاق أعيرة نارية من لبنان صوب قواته، في تصعيد يزيد من حدة التوتر على امتداد الحدود.

تل أبيب (السر الاخباري) - قصف الجيش الإسرائيلي ما قال إنها مواقع لجماعة حزب الله اللبنانية يوم الأربعاء بعد إطلاق أعيرة نارية من لبنان صوب قواته، في تصعيد يزيد من حدة التوتر على امتداد الحدود.

وأدان المجلس الأعلى للدفاع في لبنان بعد اجتماعه "الاعتداء الإسرائيلي" وقال إنه كلف وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال بتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن مجموعة من حزب الله في جنوب لبنان أطلقت النار على القوات الإسرائيلية في ساعة متأخرة يوم الثلاثاء، دون أن يتسبب ذلك في وقوع إصابات، واتهم المجموعة بالعمل عمدا بالقرب من موقع لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وتعريض الأفراد بداخله للخطر.

وأضاف الجيش في بيان "ردا على ذلك، هاجمت طائرات هليكوبتر وطائرات أخرى تابعة لقوات الدفاع الإسرائيلية مواقع استطلاع تابعة لمنظمة حزب الله الإرهابية في المنطقة الحدودية".

وقال الجيش اللبناني على حسابه على تويتر إن طائرات هليكوبتر إسرائيلية أطلقت صواريخ على مراكز تابعة لجمعية بيئية محلية.

ولم ترد أنباء عن وقوع قتلى أو مصابين على أي جانب من الحدود. وفي صباح يوم الأربعاء أبلغ الجيش الإسرائيلي السكان الذين يعيشون قرب الحدود والذين تلقوا تعليمات في بادئ الأمر بضرورة البقاء في منازلهم أن بإمكانهم استئناف حياتهم الطبيعية.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن ما حدث في جنوب لبنان يوم الثلاثاء، في إشارة على ما يبدو إلى الضربات الإسرائيلية "أمر "مهم وحساس لدينا لكن لن أعلق عليه الآن وسأترك ذلك إلى وقت لاحق".

جاء ذلك في كلمة بثتها قناة المنار التلفزيونية يوم الأربعاء.

وكانت آخر حرب بين إسرائيل وحزب الله في عام 2006 لكن التوتر زاد على الحدود في الأسابيع الأخيرة.

وفي الشهر الماضي، قالت إسرائيل إن حزب الله المدعوم من إيران نفذ محاولة تسلل عبر الحدود لكن حزب الله نفى ذلك.

وأثار مقتل عضو بجماعة حزب الله في غارة جوية إسرائيلية في يوليو تموز في سوريا، حيث يدعم الحزب الرئيس بشار الأسد، مخاوف إسرائيل من رد فعل انتقامي.

وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في إفادة للصحفيين بشأن التصعيد الأخير "في تقديرنا أن اختيار حزب الله للموقع (لهجوم القنص) لم يكن عرضيا... بل على الأرجح من أجل جر إسرائيل للرد باتجاه موقع للأمم المتحدة أو بالقرب منه".

وقال شهود في جنوب لبنان إن إسرائيل أطلقت عشرات القذائف المضيئة على قرى حدودية.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus