المعارض الروسي نافالني يصارع الموت في مستشفى بسيبيريا واحتمال التسمم قائم
موسكو (السر الاخباري) - يصارع المعارض الروسي أليكسي نافالني الموت في مستشفى بسيبيريا يوم الخميس بعد أن تناول كوبا من الشاي قال حلفاؤه إنهم يعتقدون أنه تم دس السم فيه.

من أندرو أوزبورن

موسكو (السر الاخباري) - يصارع المعارض الروسي أليكسي نافالني الموت في مستشفى بسيبيريا يوم الخميس بعد أن تناول كوبا من الشاي قال حلفاؤه إنهم يعتقدون أنه تم دس السم فيه.

وإذا تأكد ذلك، فستكون هذه أحدث حلقة في سلسلة طويلة من حوادث التسمم وحالات التسمم المشتبه بها لأشخاص يختلفون مع الكرملين، الذي ينفي استخدام القتل وسيلة لتصفية الحسابات مع الخصوم.

بدأ نافالني، وهو واحد من ألد خصوم الرئيس فلاديمير بوتين ومساعديه، يشعر بالمرض على متن طائرة متجهة إلى موسكو صباح يوم الخميس، بعد أن تناول الشاي بمقهى في مطار بمدينة تومسك في سيبيريا.

وتدهورت حالته بصورة خطيرة الأمر الذي استلزم قيام الطائرة بهبوط اضطراري في مدينة أومسك، في الطريق إلى موسكو، ونٌقل محمولا على محفة.

وقالت كيرا يارميش، المتحدثة باسمه، إنه يرقد في العناية المركزة، في حالة خطيرة لكنها مستقرة، على جهاز تنفس صناعي بمستشفى في المدينة الواقعة على بعد 2200 كيلومتر إلى الشرق من موسكو.

وأضافت يارميش "نظن أن أليكسي تعرض للتسمم بشيء ما وضع في الشاي. لم يشرب شيئا غيره هذا الصباح.. أليكسي الآن فاقد الوعي".

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن أي تشخيص للحالة على أنها حالة تسمم يحتاج إلى تأكيد من خلال الاختبارات المعملية وإن الأطباء يبذلون قصارى جهدهم لمساعدة نافالني معربا عن أمنياته له بالشفاء العاجل.

يتزامن الحادث مع أزمة سياسية في روسيا البيضاء، حليفة موسكو المقربة، ويأتي قبل الانتخابات الإقليمية في روسيا الشهر المقبل.

كان بعض المتظاهرين المناهضين للكرملين في أقصى شرق البلاد بدأوا يهتفون "تحيا روسيا البيضاء!" لدعم المتظاهرين في مينسك، على بعد 9000 كيلومتر إلى الغرب.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي طلب عدم نشر اسمه "بوتين خائف.. إنه يبعث برسالة لشعبه ألا يحاولوا أن يفعلوا في الداخل ما تنقله لهم شاشات التلفزيون من روسيا البيضاء".

وقدم الأطباء معلومات متضاربة حول حالة نافالني، قائلين إنها استقرت وإنه يرقد في غيبوبة، لكن حياته لا تزال في خطر ويحاولون إنقاذه.

وسافرت يوليا زوجة نافالني جوا من موسكو لتكون بجانبه. وقالت يارميش إن مسؤولي المستشفى يمنعون طبيب نافالني الشخصي، الذي وصل إلى هناك أيضا، من زيارته حتى الآن.

وأضافت أن الأطباء يرفضون أيضا خروجه ليتسنى نقله جوا إلى أوروبا لتلقي العلاج اللازم في حالات الطوارئ. وقال المستشفى إن حالته لا تسمح بنقله في الوقت الحالي.

* تاريخ التسمم

لخصوم الكرملين تاريخ طويل في حالات التسمم أو المرض بعد الاشتباه في تعرضهم للتسمم.

من بين هؤلاء سيرجي سكريبال، وهو عميل مزدوج سابق تسمم بغاز للأعصاب في عام 2018 في سالزبوري بانجلترا، وألكسندر ليتفينينكو، معارض الكرملين الذي توفي في لندن عام 2006 بعد أن شرب كوبا من الشاي الأخضر يحتوي على مادة البولونيوم 210.

وينفى الكرملين مرارا وتكرارا تورطه في هذه الحوادث وغيرها من الحوادث الأخرى، ويصفها بأنها استفزازات ضد روسيا.

ولم تشر يارميش إلى من الذي تعتقد أنه وراء تسميم نافالني لكنها قالت إنه تم استدعاء الشرطة إلى المستشفى.

وقالت الشرطة إنها لم تفتح تحقيقا بعد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة في المنطقة، تاتيانا شاكيروفا، إن تقديرات الأطباء في أومسك تشير إلى أن الحالة خطيرة وإنهم يبذلون قصارى جهدهم للوصول بحالته إلى وضع مستقر. وأضافت أن سبب المرض لم يتضح بعد، لكن لم يتم استبعاد التسمم.

أمضى نافالني، وهو محامٍ وناشط في مكافحة الفساد يبلغ من العمر 44 عاما، فترات عديدة في السجن بسبب تنظيم احتجاجات مناهضة للكرملين، وتعرض لهجوم في الشارع من قبل نشطاء موالين للحكومة. وقام بنشر تحقيقات في ما يقول إنها أمثلة على الفساد في الدوائر الرسمية. وحصدت مقاطع الفيديو التي نشرها ملايين المشاهدات.

وكان نافالني وحلفاؤه في أومسك في محاولة لحشد التأييد للمرشحين الذين يدعمونهم في الانتخابات الإقليمية الشهر المقبل.

المعارض الروسي نافالني يصارع الموت في مستشفى بسيبيريا واحتمال التسمم قائم

المعارض الروسي نافالني يصارع الموت في مستشفى بسيبيريا واحتمال التسمم قائم

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus