النفط يتماسك وسط مخاوف الطلب وامتثال كبير من أوبك+
نيويورك (السر الاخباري) - تماسكت أسعار النفط يوم الثلاثاء، إذ عوض التزام كبير بتخفيض الإمدادات من مجموعة منتجي أوبك+ المخاوف بشأن الطلب على خلفية فيروس كورونا المستجد.

نيويورك (السر الاخباري) - تماسكت أسعار النفط يوم الثلاثاء، إذ عوض التزام كبير بتخفيض الإمدادات من مجموعة منتجي أوبك+ المخاوف بشأن الطلب على خلفية فيروس كورونا المستجد.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسعة سنتات لتجري تسويتها عند 45.46 دولار للبرميل. وجرت تسوية عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط مستقرة عند 42.89 دولار للبرميل.

ومما دعم الأسعار يوم الثلاثاء، خلصت لجنة فنية إلى أن نسبة الالتزام بتخفيضات إنتاج أوبك+ كانت بين 95 بالمئة و97 بالمئة في يوليو تموز، حسبما أفادت مسودة تقرير اطلعت عليها السر الاخباري يوم الاثنين.

وفي أغسطس آب، بدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، تقليص تخفيضات الإنتاج المتفق عليها إلى 7.7 مليون برميل يوميا من 9.7 مليون برميل يوميا.

ومن المقرر أن تعقد أوبك+ اجتماعا للجنة وزارية يوم الأربعاء.

وقال بيورنار تونهاوجن من ريستاد إنرجي "أتوقع أن تعلن أوبك+ أنها تطالب بالتزام صارم من جميع الأعضاء والابتهاج بنجاح الإجراءات حتى الآن.

وقالت شركة بي.إتش.بي بيلتون الأسترالية للتعدين وإنتاج النفط لدى إعلانها نتائج أعمالها يوم الثلاثاء إنها تعتقد أن "أكبر المخاطر في سوق (النفط) الحاضرة انقضت"، مضيفة أن وتيرة المكاسب قد تكون متواضعة في ضوء الرياح المعاكسة التي تثيرها عودة الإمدادات.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus