السودان يجري مناقصة استيراد وقود لأول مرة
الخرطوم (السر الاخباري) - قالت وزارة الطاقة والتعدين السودانية في بيان يوم الجمعة إن البلاد بدأت فرز العطاءات في أول مناقصة لها لاستيراد الوقود.

الخرطوم (السر الاخباري) - قالت وزارة الطاقة والتعدين السودانية في بيان يوم الجمعة إن البلاد بدأت فرز العطاءات في أول مناقصة لها لاستيراد الوقود.

وقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في مقابلة يوم الجمعة مع الإذاعة الرسمية إنه من المقرر تمويل المناقصة، وهي للتوريد في سبتمبر أيلول، من خلال صندوق حديث الإنشاء لاستيراد السلع الأساسية.

وقال بيان الوزارة إن عملية فرز العطاءات جرت "بشفافية تامة"، وهو ما لاقى استحسانا من الشركات. وكان السودان يعتمد سابقا على الشراء المباشر.

يجري الإلغاء بشكل تدريجي لدعم الوقود الذي كان مصدرا لفساد واسع النطاق.

الاقتصاد السوداني عرضة لخطر التراجع دون توقف، متأثرا بتضخم سنوي يفوق 100 بالمئة وعجز في إمدادات الكهرباء والخبز والوقود والأدوية. ويعاني البلد أيضا لجمع عملة صعبة من أجل واردات الوقود.

وفي يوليو تموز، أعلن حمدوك عن إصلاحات اقتصادية وسياسية طال انتظارها بهدف إنقاذ الاقتصاد والمحافظة على بقاء انتقاله للحكم المدني على الطريق الصحيح بعد الإطاحة بعمر البشير العام الماضي.

وقالت الوزارة إن 16 من أصل 28 شركة محلية وعالمية سحبت كراسة العطاء تقدمت بعروض، مضيفة أن عملية الفرز والترسية ستتواصل في الأيام القادمة.

ودعت الوزارة الشركات للمشاركة في مناقصة ثانية لاستيراد منتجات بترولية من أكتوبر تشرين الأول 2020 وحتى مارس آذار 2021.

وبحسب الموقع الإلكتروني للوزارة، فإن آخر موعد لتقديم العروض في هذه المناقصة هو 20 سبتمبر أيلول.

كان السودان قال في يونيو حزيران إنه سينشئ صندوقا لتمويل التجارة بمحفظة حجمها ملياري دولار للمساعدة في استيراد وتصدير السلع الأساسية الهامة مثل القمح، وذلك في ظل تضاؤل إمدادات النقد الأجنبي المتداولة.

وحمدوك على رأس مجلس وزراء مدني بموجب اتفاق انتقالي هش لتقاسم السلطة مع الجيش منذ الإطاحة بالبشير.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus