أردوغان: سنعارض خطة حلف الأطلسي لدول البلطيق ما لم يعترف الحلف بالتهديدات الإرهابية
اسطنبول (السر الاخباري) - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء قبيل قمة لحلف شمال الأطلسي في لندن إن تركيا ستعارض خطة الحلف للدفاع عن دول البلطيق إذا لم يقر الحلف بأن أنقرة تقاتل جماعات إرهابية.

اسطنبول (السر الاخباري) - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء قبيل قمة لحلف شمال الأطلسي في لندن إن تركيا ستعارض خطة الحلف للدفاع عن دول البلطيق إذا لم يقر الحلف بأن أنقرة تقاتل جماعات إرهابية.

وتدهورت العلاقات بين تركيا وشركائها في حلف شمال الأطلسي بسبب عدد من القضايا بدءا بقرار أنقرة شراء أنظمة دفاع جوي روسية وحتى السياسات المتعلقة بسوريا. وأدان عدة أعضاء في الحلف قرار أنقرة شن هجوم في شمال شرق سوريا على وحدات حماية الشعب الكردية.

ورفضت أنقرة دعم خطة حلف شمال الأطلسي للدفاع عن دول البلطيق وبولندا حتى تحصل على مزيد من الدعم لمعركتها مع وحدات حماية الشعب التي تعتبرها منظمة إرهابية.

وقال أردوغان في تصريحات بأنقرة قبيل مغادرته إلى قمة الحلف، إنه تحدث مع الرئيس البولندي أندريه دودا عبر الهاتف أمس الاثنين واتفق على الاجتماع معه ومع زعماء دول البلطيق في لندن لبحث الأمر.

وأضاف "بكل سرور، يمكننا أن نجتمع ونبحث هذه القضايا هناك أيضا".

وتابع قائلا "لكن إذا لم يقر أصدقاؤنا في حلف شمال الأطلسي بأن ما نعتبرها منظمات إرهابية هي فعلا منظمات إرهابية... فإننا سنقف في وجه أي خطوة تُتخذ هناك".

وقال مصدر أمني تركي أمس الاثنين إن بلاده لا تبتز الحلف برفضها خططه وإنها تتمتع بحقوق النقض (الفيتو) كاملة داخل الحلف.

ومن المتوقع أن تعقد تركيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا اجتماعا منفصلا على هامش قمة الحلف. وقال أردوغان إنهم سيبحثون بالأساس الخطط التركية لإقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا، وهي خطط قوبلت إلى الآن بالانتقاد من حلفاء أنقرة الأوروبيين.

وتركيا على خلاف منفصل مع اليونان وقبرص يتعلق بملكية موارد طبيعية قبالة السواحل في شرق البحر المتوسط. وقال أردوغان إنه سيلتقي أيضا برئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في لندن.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus