بلهفة وترقب.. عائلة باكستانية تتابع مهاجم كرايستشيرش وهو يواجه العدالة في نيوزيلندا
إسلام اباد (السر الاخباري) - عند نحو الثالثة من كل صباح هذا الأسبوع، يستيقظ خورشيد علم في منزله بباكستان ليشاهد الناجين وهم يدلون بشهادتهم ضد الرجل الذي أردى بالرصاص 51 قتيلا من المصلين في مسجدين في نيوزيلندا، بما فيهم أخوه نعيم وابن أخيه طلحة.

إسلام اباد (السر الاخباري) - عند نحو الثالثة من كل صباح هذا الأسبوع، يستيقظ خورشيد علم في منزله بباكستان ليشاهد الناجين وهم يدلون بشهادتهم ضد الرجل الذي أردى بالرصاص 51 قتيلا من المصلين في مسجدين في نيوزيلندا، بما فيهم أخوه نعيم وابن أخيه طلحة.

أما أرملة أخيه أمبرين، الذي تفصله عنها آلاف الأميال بفارق سبع ساعات في التوقيت، مع إغلاق للحدود بسبب وباء كورونا، فكانت من بين من واجهوا القاتل في محكمة كرايستشيرش العليا وحضرت يوم الخميس جلسة نطق الحكم بحقه.

وحكم على برنتون تارانت (29 عاما)، وهو أسترالي يؤمن بتفوق العرق الأبيض، بالسجن مدى الحياة دون أي فرصة لعفو مشروط لقيامه بالهجومين في مارس آذار 2019 على مسجدين بمدينة كرايستشيرش بينما كان يبثهما على الهواء مباشرة.

وقال علم من منزله في لاهور بشرق باكستان "كانت فترة مؤلمة للغاية، تلك الأيام القليلة الماضية ... ما فقدناه لا يمكن استعادته، لكن على الأقل نعلم أن العدالة تحققت".

وجلس علم في وقت سابق يستمع إلى الخطاب الذي ألقته زوجة أخيه، معجبا بشجاعتها. وكانت زوجته قد سافرت لأيام في وقت الوباء وقضت أسبوعين في الحجر الصحي قبل أن تخرج لتقدم الدعم في المحكمة لأمبرين التي تعيش في كرايستشيرش.

وشاهدت أسر العديد من الضحايا المحاكمة من خلال وصلات فيديو آمنة من خارج نيوزيلندا، وتلقى أكثر من 50 منهم الدعم لدخول البلاد، التي أغلقت حدودها إلى حد بعيد أمام غير المقيمين.

ووصفت أمبرين كيف أن حياتها انقلبت رأسا على عقب منذ تلك اللحظة العام الماضي عندما كانت تقف في مستشفى في الساعات الأولى من صباح اليوم الذي أعقب الهجوم، لتجد أن زوجها وابنها الذي يبلغ 21 عاما المفقودين لم يكونا من بين الأسماء التي أعلنت المستشفى أنها لمصابين.

"تصرف شجاع"

قالت أمبرين أمام المحكمة وفي وجود المهاجم يوم الثلاثاء "منذ رحيل زوجي وابني، لم أحظ بقسط طبيعي مناسب من النوم ... ولا أعتقد أنني سأحظى بذلك أبدا".

كما تحدثت عن فخرها بزوجها الذي كُرم في باكستان بعد رحيله لمجابهته المهاجم، ما منح فرصة جيدة للمصلين الآخرين بالهرب.

وقالت "قُتل نعيم وهو يعمل على إنقاذ أرواح الآخرين، وتصرفه الشجاع سيكون دائما مبعث فخر لأبنائه، لقد كان موته انعكاسا لحياته".

وأضافت أنها كانت تشعر بالأسى وهي ترى ناجيا يقف وراء الآخر للحديث إلى المهاجم، لكنها وما أن قدمت خطابها ذلك حتى شعرت بنشوة النصر.

وقالت "شعرت براحة تامة بعد أن قلت رأيي أمامه. كنت أنظر إلى عينيه مباشرة".

ومنذ فقدت أكبر أبنائها، الذي كان قد تخرج للتو ليصبح مهندسا، وزوجها، الذي وصفته بأنه "أعز أصدقائها"، تعتني أمبرين بابنيها الآخرين اللذين نجيا من الهجوم وتتعلم قيادة السيارة، كما أنها اصطحبت عائلتها إلى الحج وتحملت إجراءات العزل العام الصارمة لمواجهة فيروس كورونا في نيوزيلندا.

لكن قلقها كان يتزايد مع الوقت حول ما سيحدث للمهاجم. لذا وعندما نُطق الحكم أخيرا يوم الخميس، شعرت عائلتها من نيوزيلندا إلى باكستان بنوع من العزاء.

وقالت "أفتقدهم، سيكون صراعا مدى الحياة بالنسبة لي. لكنني شعرت بأن نعيم وطلحة كانا هناك معي. وقلت لنفسي: إنهم ينتظرون تحقيق العدالة".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus