بومبيو يحث مجلس الأمن على تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران
نيويورك (السر الاخباري) - حث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء على تمديد حظر الأسلحة على إيران قبل انتهاء العمل به في أكتوبر تشرين الأول مما دفع روسيا إلى التنديد بالسياسة الأمريكية إزاء طهران قائلة إن واشنطن تضغط بركبتها على رقبة الجمهورية الإسلامية.

من ميشيل نيكولز

نيويورك (السر الاخباري) - حث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء على تمديد حظر الأسلحة على إيران قبل انتهاء العمل به في أكتوبر تشرين الأول مما دفع روسيا إلى التنديد بالسياسة الأمريكية إزاء طهران قائلة إن واشنطن تضغط بركبتها على رقبة الجمهورية الإسلامية.

ووزعت الولايات المتحدة مسودة قرار لتمديد حظر الأسلحة إلى أجل غير مسمى على أعضاء المجلس الخمسة عشر لكن روسيا والصين اللتين تملكان حق النقض (الفيتو) أشارتا إلى معارضتهما للإجراء.

وقال بومبيو في اجتماع افتراضي للمجلس "لا تأخذوا هذا من الولايات المتحدة، استمعوا إلى الدول في المنطقة. من إسرائيل إلى الخليج، دول الشرق الأوسط، الأكثر تعرضا للافتراس الإيراني، تتحدث بصوت واحد (وهو): مددوا حظر السلاح".

وتقول إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يجب ألا يرفع الحظر عن إيران. وينتهي الحظر في منتصف أكتوبر تشرين الأول بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية في عام 2015.

ومنذ وصول ترامب للرئاسة عام 2017 خرجت إدارته من الاتفاق النووي وكثفت العقوبات على إيران في إطار ما تصفها واشنطن بسياسة الضغوط القصوى.

لكن السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا وصف هذا النهج في كلمته أمام المجلس بأنه "سياسة الخنق القصوى".

وأضاف قائلا "الهدف هو تغيير النظام أو إحداث وضع تكون فيه إيران عاجزة حرفيا عن التنفس. هذا أشبه بوضع ركبة على رقبة شخص" وذلك في إشارة مستترة إلى مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد في مدينة منيابوليس الأمريكية بعدما جثم شرطي بركبته على رقبته.

* "قانون الغاب"

واجتمع المجلس يوم الثلاثاء لبحث تقرير للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش خلص إلى أن صواريخ كروز استخدمت في هجمات عديدة على منشآت نفطية ومطار دولي في السعودية العام الماضي "إيرانية المنشأ".

وقال عبد الله المعلمي سفير السعودية لدى المنظمة إن روسيا والصين تعاطفتا مع موقف الرياض لكن عندما وصل الأمر إلى اقتراح تمديد حظر الأسلحة على إيران فمن المحتمل أنهما تصفيان حسابات مع الولايات المتحدة.

وأضاف "نحاول الفصل بين الموضوعين في مناقشاتنا معهما... وهي مناقشات منفتحة وودية تستند إلى العلاقات الجيدة بيننا وبين البلدين".

وهددت واشنطن بتفعيل عقوبات الأمم المتحدة على إيران المدرجة بالاتفاق النووي إذا فشلت في تمديد حظر السلاح وذلك رغم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في عام 2018. ويقول دبلوماسيون إن واشنطن ستواجه معركة صعبة وفوضوية.

وانتهكت إيران بعض بنود الاتفاق النووي ردا على انسحاب الولايات المتحدة منه واتخاذها قرار إعادة فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

وعبرت بريطانيا وفرنسا وألمانيا عن قلقها من أن رفع حظر السلاح عن إيران سيكون له تداعيات كبيرة على الأمن والاستقرار الإقليمي لكنها أوضحت أنها لن تؤيد المساعي الأمريكية الأحادية لإعادة تفعيل كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "المجتمع الدولي عموما ومجلس الأمن الدولي على وجه الخصوص يواجهان قرارا مهما: هل نحافظ على احترام سيادة القانون أم نعود إلى قانون الغاب بالخضوع لأهواء بلطجي خارج عن القانون؟"

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus