إسرائيل تطرح مناقصة لرحلة جوية خاصة إلى الإمارات الأسبوع القادم
تل أبيب (السر الاخباري) - قال مصدر في قطاع الطيران يوم الخميس إن الحكومة الإسرائيلية طلبت من شركات الخطوط الجوية في البلاد تقديم عروض لرحلة خاصة لنقل وفد إسرائيلي ومساعدين كبار للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الإمارات العربية المتحدة الأسبوع المقبل.

تل أبيب (السر الاخباري) - قال مصدر في قطاع الطيران يوم الخميس إن الحكومة الإسرائيلية طلبت من شركات الخطوط الجوية في البلاد تقديم عروض لرحلة خاصة لنقل وفد إسرائيلي ومساعدين كبار للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الإمارات العربية المتحدة الأسبوع المقبل.

واتفقت إسرائيل والإمارات على تطبيع العلاقات في اتفاق بوساطة أمريكية تم الإعلان عنه في 13 أغسطس آب، ومن المقرر عقد محادثات لتثبيت الاتفاق يوم الاثنين في أبوظبي.

وقال المصدر إن الناقلة الجوية الرئيسية في إسرائيل (العال) ومنافستها الأصغر (إزرير) قدمتا عروضا لما ستكون أول رحلة تقوم بها شركة طيران تجاري إسرائيلية إلى الدولة الخليجية، ومن المتوقع اتخاذ قرار في وقت لاحق يوم الخميس.

وسيسافر كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، ومبعوث الولايات المتحدة للشرق الأوسط أفي بيركوفيتش ومسؤولون أمريكيون آخرون مع الوفد الإسرائيلي برئاسة مستشار الأمن القومي مائير بن شبات، حسبما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت سابق هذا الأسبوع.

وأكد مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية مشاركة كوشنر وأوبراين وبركوفيتش، وقال إن برايان هوك الممثل الأمريكي الخاص بإيران سيشارك أيضا في الرحلة.

ولا توجد روابط جوية رسمية بين إسرائيل والإمارات، ولم يتضح ما إذا كانت طائرة الركاب الإسرائيلية ستتمكن من عبور الأجواء السعودية، التي لا تربطها بإسرائيل علاقات رسمية، لتقليص زمن الرحلة.

وفي مايو أيار، قامت طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران الإماراتية برحلة من الإمارات إلى مطار بن جوريون الدولي في تل أبيب لتوصيل إمدادات إلى الفلسطينيين لمواجهة فيروس كورونا، وكانت تلك أول رحلة معروفة تقوم بها شركة طيران إماراتية لإسرائيل.

وامتنع متحدث باسم شركة العال عن التعليق، ولم تعلق المتحدثة باسم إزرير بشكل فوري حول ما إذا كانتا قدمتا عروضا تتعلق بالرحلة إلى الإمارات.

ولم يصدر تعليق فوري أيضا من مكتب نتنياهو، الذي يتعامل مع التطورات الخاصة بالإمارات.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus