خامنئي يشيد بمد الفلسطينيين بالسلاح في مواجهة "الغدة السرطانية" إسرائيل
دبي (السر الاخباري) - وصف الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي في خطبة ألقاها عبر الإنترنت يوم الجمعة إسرائيل بأنها "غدة سرطانية صهيونية"، وأشاد بمشاركة بلاده في تسليح الجماعات الفلسطينية التي تتصدى لها.

من باريسا حافظي

دبي (السر الاخباري) - وصف الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي في خطبة ألقاها عبر الإنترنت يوم الجمعة إسرائيل بأنها "غدة سرطانية صهيونية"، وأشاد بمشاركة بلاده في تسليح الجماعات الفلسطينية التي تتصدى لها.

وقال خامنئي "الكيان الصهيوني زائدة قاتلة وضرر محض لهذه المنطقة وهو زائل لا محالة".

ورفضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هذه العبارات.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي على تويتر هذه التصريحات بأنها "معادية للسامية تثير الاشمئزاز والكراهية" ولا تمثل روح التسامح لدى الإيرانيين.

وقال منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خوسيب بوريل إنها تصريحات "غير مقبولة بالمرة وتعد مصدر قلق بالغ" وتتنافى مع هدف إحلال السلام والاستقرار بالشرق الأوسط.

ورغم إشادة زعماء جماعات مسلحة في غزة، منها حماس والجهاد الإسلامي، مرارا بما تتلقاه من دعم مالي وعسكري من إيران، لم يسبق وأن أكد خامنئي نفسه على الملأ تزويدها بالسلاح.

وقال الزعيم الإيراني الأعلى "على الجميع أن يسندوا عضد المناضل الفلسطيني ويحموا ظهره ونحن فخورون بأننا سنقدم ما نستطيع على هذا الطريق.

"لقد كان تشخيصنا يوما أن المناضل الفلسطيني يتحلى بالدين والإباء والشجاعة، ومشكلته الوحيدة هي خلو يده من السلاح. وخططنا بهداية من الله سبحانه ومدده لملء هذا الفراغ، وكانت النتيجة أن تغير ميزان القوى في فلسطين، واليوم تستطيع غزّة أن تقف بوجه العدوان العسكري الصهيوني وتنتصر عليه".

* إلغاء مسيرات

دعا كبار المسؤولين الإيرانيين مرارا على مر السنين لزوال إسرائيل، وكان ضمن مقترحاتهم إجراء استفتاء يستبعد غالبية سكانها اليهود بينما يضم الفلسطينيين في الداخل والخارج.

وقال خامنئي في كلمته يوم الجمعة "فلسطين ملك للفلسطينيين وينبغي إدارتها بإرادتهم. ما طرحناه من مشروع منذ عقدين من الزمان بشأن إجراء استفتاء بين كل الفلسطينيين بمختلف أديانهم وقومياتهم هو السبيل الوحيد للتغلب على التحديات القائمة والمستقبلية في فلسطين.

"هذا المشروع يبين أن ما يكرره الغربيون في أبواقهم بشأن معاداة اليهودية لا أساس له من الصحة إطلاقا".

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إيران بأنها "أكثر نظام معاد للسامية على وجه الأرض" في كلمة ألقاها خلال ذكرى لمحارق النازي بالقدس في 23 يناير كانون الثاني.

وكان خامنئي يتحدث بمناسبة يوم القدس الذي يوافق الجمعة الأخيرة من شهر رمضان والذي أعلنه الزعيم الإيراني الراحل آية الله روح الله الخميني، قائد الثورة الإسلامية التي قامت في إيران عام 1979.

وألمح خامنئي إلى أن تسلط الاهتمام العالمي على جائحة الكورونا ساهم في حجب ما يرتكب في حق الفلسطينيين. وقال "جائحة الصهيونية القديمة سوف لا تبقى دون شك وسيُقضى عليها من هذه المنطقة".

وألغت السلطات الإيرانية مسيرات كانت تنظم في أنحاء البلاد سنويا بمناسبة يوم القدس وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا. وإيران أحد أكثر البلدان تضررا بالفيروس في المنطقة حيث سجلت 7300 وفاة بالمرض و 131652 إصابة.

وقال خامنئي "النضال من أجل فلسطين جهاد في سبيل الله وفريضة إسلامية لازمة".

وتابع "القضية الفلسطينية مسألة إنسانية. إخراج الملايين من الناس من بيوتهم ومزارعهم ومحل معيشتهم وأعمالهم، كل ذلك بالقتل وارتكاب ألوان الجرائم يجرح الضمير الإنساني ويوجعه، ويدفع في حال توفر الهمة والشجاعة إلى التصدي له. إذن حصر القضية في النطاق الفلسطيني، أو على الأكثر العربي، هو خطأ فادح".

ومضى قائلا "أولئك الذين يرون في تنازل بعض العناصر الفلسطينية أو عدد من حكام البلدان العربية ترخيصا للعبور من هذه المسألة الإسلامية والإنسانية، قد أخطأوا بشدة في فهم المسألة، وقد يكونون قد ارتكبوا خيانة في تحريفها".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus