خفض ضريبة القيمة المضافة يدفع التضخم في ألمانيا إلى المنطقة السلبية
برلين (السر الاخباري) - كشفت بيانات يوم الاثنين أن أسعار المستهلكين السنوية في ألمانيا تراجعت للمرة الأولى منذ أكثر من أربع سنوات في أغسطس آب بسبب خفض ضريبة القيمة المضافة في إطار حزمة تحفيز حكومية لمساعدة أكبر اقتصاد في أوروبا على التعافي من صدمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

برلين (السر الاخباري) - كشفت بيانات يوم الاثنين أن أسعار المستهلكين السنوية في ألمانيا تراجعت للمرة الأولى منذ أكثر من أربع سنوات في أغسطس آب بسبب خفض ضريبة القيمة المضافة في إطار حزمة تحفيز حكومية لمساعدة أكبر اقتصاد في أوروبا على التعافي من صدمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال مكتب الإحصاءات الاتحادي إن أسعار المستهلكين الألمان، المنسقة لتسهيل المقارنة مع بيانات التضخم بدول الاتحاد الأوروبي الأخرى، انخفضت 0.1 بالمئة على أساس سنوي بعد ثباتها في الشهر السابق.

وجاءت تلك القراءة مقارنة بتوقع من السر الاخباري لنسبة 0.0 بالمئة وهي المرة الأولى التي تتراجع فيها القراءة للمنطقة السلبية منذ مايو أيار 2016.

وقال مكتب الإحصاء في بيان "معدل التضخم تأثر بعوامل من بينها خفض ضريبة القيمة المضافة الذي دخل حيز التنفيذ من الأول من يوليو تموز 2020".

ومقارنة مع الشهر السابق، تراجعت الأسعار المنسقة 0.2 بالمئة. وكان استطلاع لالسر الاخباري قد توقع ثبات القراءة.

ويهدف البنك المركزي الأوروبي إلى إبقاء التضخم قرب اثنين بالمئة أو دون ذلك المستوى في منطقة العملة الأوروبية الموحدة.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus