كو: تغيير بعض الرياضيين جنسياتهم أشبه بالاتجار في البشر
سيدني (السر الاخباري) - يعتقد سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن تغيير بعض المتسابقين الشبان جنسياتهم، قبل أن يقوم بفرض قواعد أكثر صرامة العام الماضي، كانت أشبه تقريبا بعملية الاتجار في البشر.

سيدني (السر الاخباري) - يعتقد سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن تغيير بعض المتسابقين الشبان جنسياتهم، قبل أن يقوم بفرض قواعد أكثر صرامة العام الماضي، كانت أشبه تقريبا بعملية الاتجار في البشر.

وتمنع اللوائح الجديدة أي متسابق أقل من 20 عاما من تغيير جنسيته، وتطلب من الرياضيين إثبات ارتباطهم بعلاقات مع الدولة الجديدة بعد انتظار لمدة ثلاث سنوات.

وقال كو لصحيفة‭ ‬ديلي تليجراف في سيدني "ليس من السهل عليّ أن أقول ذلك، لكن من الصعب أن أرى اختلافا بين ما كان يحدث بشكل متزايد وبين الاتجار في البشر".

وأكد كو أنه من المؤكد حدوث شيء خطأ "عندما يسمح النظام لاتحادين بمصافحة بعضهما خلف الأبواب المغلقة، ويصبح بوسع الرياضي... وبشكل مفاجئ التنافس مع دولة أخرى مختلفة تماما".

وزاد بشكل كبير منذ بداية هذا القرن انتقال رياضيين من دول تملك العديد من المواهب، مثل كينيا في منافسات الركض للمسافات الطويلة أو البرازيل في كرة القدم، إلى دول أكثر ثراء.

فعلى سبيل المثال ضمت تشكيلة تركيا في بطولة أوروبا لألعاب القوى 2016 سبعة رياضيين من كينيا واثنين من جاميكا إلى جانب رياضي واحد من كل من إثيوبيا وكوبا وأوكرانيا وجنوب أفريقيا وأذربيجان.

ودون الإشارة إلى أي حالات بعينها، قال كو إنه بدأ يشعر بقلق متزايد من رحيل الرياضيين الشبان بعيدا عن بلادهم، وعادة ما كان يحدث ذلك دون موافقة والديهم أيضا.

وقال كو إنه شعر بمسؤولية كبيرة نحو ضرورة حماية هؤلاء الشبان قبل أن يقرر فرض القواعد الصارمة الجديدة على تغيير الجنسية.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus