معركة دامية في لبنان تثير تحذيرات من زيادة الاضطرابات
خلدة (لبنان) (السر الاخباري) - أثارت معركة دامية بين سنة وشيعة في لبنان ليل الخميس تحذيرات من احتمال اندلاع المزيد من العنف في وقت تندفع فيه البلاد صوب حافة الهاوية بفعل الانهيار المالي والتوترات السياسية.

من مايكل جورجي

خلدة (لبنان) (السر الاخباري) - أثارت معركة دامية بين سنة وشيعة في لبنان ليل الخميس تحذيرات من احتمال اندلاع المزيد من العنف في وقت تندفع فيه البلاد صوب حافة الهاوية بفعل الانهيار المالي والتوترات السياسية.

وقُتل شخصان أحدهما صبي لبناني سني يبلغ من العمر 13 عاما والآخر رجل سوري في منطقة خلدة جنوبي العاصمة عندما وقع تبادل لإطلاق النار مساء يوم الخميس.

واستُخدمت الرشاشات والقذائف الصاروخية (آر.بي.جي) في المعركة التي قال الشهود إنها استمرت أربع ساعات.

واتهمت قبيلة عربية سنية ينتمي إليها الصبي القتيل جماعة حزب الله الشيعية القوية المدعومة من إيران بفتح النار، فيما نفى الحزب بشكل قاطع أي علاقة له بالحادث.

وقال الجيش اللبناني، الذي انتشرت قواته بكثافة في المنطقة يوم الجمعة، إن المشكلة كانت وليدة خلاف حول راية تخص احتفال الشيعة بيوم عاشوراء.

وقال بيان الجيش إن النزاع الذي وقع كان بين أفراد من عشائر عرب خلدة وسكان من المنطقة، دون تحديد هويتهم.

وكان العنف محركا ودافعا لموجة نشطة من الاتصالات بين الساسة اللبنانيين الساعين لاحتواء التوتر.

ولا تزال البلاد تكافح تبعات انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس آب الذي أودى بحياة 180 شخصا وتئن تحت وطأة أزمة مالية يُنظر إليها على أنها أكبر تهديد للاستقرار منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

وهتف المشيعون "لا إله إلا الله.. حزب الله عدو الله" وهم يحملون جثمان الصبي على المحفة إلى منزل جده قبل دفنه يوم الجمعة.

وأطلق ملثمون النار من بنادق آلية في الهواء.

ووصف مسؤول كبير في الأمم المتحدة في لبنان الاشتباكات بأنها مقلقة للغاية. وقال المسؤول الدولي جان كوبيس على تويتر "آخر ما يحتاجه لبنان المعذب هو فتنة طائفية... فتنة تمثل طريقا مؤكدا لكارثة".

وانفتح جرح الشقاق الطائفي بين السنة والشيعة في لبنان بعد اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عام 2005. وعادت الخلافات مرة أخرى بعد أن أدانت محكمة مدعومة من الأمم المتحدة مؤخرا سليم عياش وهو قائد عسكري في حزب الله بالتآمر لقتله.

وينفي حزب الله اشتراكه بأي صورة في قتل الحريري الذي كان حينئذ أبرز زعيم سني في لبنان.

والتهمت النيران أحد المباني أثناء اشتباكات يوم الخميس ولا يزال الدخان يتصاعد منه فيما تحمل نوافذه الندوب التي تركها الرصاص.

وقال رياض زاهر زعيم القبيلة "سنأخذ حقوقنا بأيدينا". وأعرب عن شكوكه في أن تقدم السلطات أي أحد للعدالة. وقال "نعلم أن الحكومة ستأخذهم من باب وتسمح لهم بالخروج من الباب الآخر".

ونفى متحدث باسم حزب الله أي صلة للجماعة بالحادث. وأشار المتحدث محمد عفيف إلى بيان الجيش، وقال إن "رمي التهم جزافا أمر مرفوض تماما".

وأوضح "هذه ليست هي الحقيقة التي تعرفها الأجهزة الأمنية ويعرفها أبناء المنطقة".

وتقع خلدة على الطريق السريع المؤدي إلى الجنوب، ويعيش فيها السنة والشيعة والدروز.

* تفكيك الدولة

واتهم علي الشاهين وهو متحدث باسم عشائر خلدة العربية أنصار حزب الله بمحاولة نصب صورة لسليم عياش مؤخرا.

ونفى مصدر عسكري وحزب الله حدوث ذلك.

وبعد صدور قرار المحكمة وضع أهالي قرية عياش صورة له لفترة وجيزة. وقال عضو في حزب الله إن الحزب طلب منهم نزع الصورة لتخفيف التوتر.

وحث تيار المستقبل بزعامة سعد الحريري نجل رئيس الوزراء الراحل قبائل خلدة العربية على الاستجابة لدعوته لضبط النفس، وقال إن الحادث وقع "نتيجة السلاح المتفلت والاستفزازات التي لا طائل منها".

وهذا ثاني حادث إطلاق نار يسفر عن سقوط قتلى خلال أسبوع.

وقُتل ثلاثة رجال في إطلاق نار في قرية كفتون في شمال لبنان يوم السبت. وقال مصدر أمني إن رجلا سورياً اعتُقل وإن لبنانيين اثنين تمكنا من الفرار.

وقال مصطفى علوش، أحد قياديي تيار المستقبل "إن التصاعد المتقطع للعنف هو علامة أخرى على تفكك الدولة". وأضاف لالسر الاخباري "أتوقع أن تظهر نماذج مماثلة أو أشكال أخرى من العنف من الآن فصاعدا".

وقالت صحيفة "الأخبار" الموالية لحزب الله إن التوترات السياسية بدأت تتسرب إلى الشارع.

وأوضحت "‘معركة‘ خلدة... أعطت إشارة واضحة إلى أن اللعب بالشارع سرعان ما سيخرج عن السيطرة، ليُحرق كل البلاد".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus