مقتل 15 وإصابة العشرات في انفجار مزدوج بجنوب الفلبين
مانيلا (السر الاخباري) - أسفر انفجاران، أحدهما انتحاري، عن مقتل 15 شخصا وإصابة 75 آخرين بينهم جنود ومدنيون في جزيرة مضطربة بجنوب الفلبين يوم الاثنين، وتدور شكوك في أنهما من تنفيذ متشددين إسلاميين.

من إنريكو ديلا كروز

مانيلا (السر الاخباري) - أسفر انفجاران، أحدهما انتحاري، عن مقتل 15 شخصا وإصابة 75 آخرين بينهم جنود ومدنيون في جزيرة مضطربة بجنوب الفلبين يوم الاثنين، وتدور شكوك في أنهما من تنفيذ متشددين إسلاميين.

ووقع الانفجاران بفارق ساعة بينهما في المركز الحضري الرئيسي بجزيرة جولو، وهي معقل لجماعة أبو سياف المتشددة المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية والتي كثفت حملتها في السنوات القليلة الماضية باستخدام التفجيرات الانتحارية.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن أكبر هجوم من نوعه في جنوب الفلبين منذ يناير كانون الثاني 2019 عندما أدى تفجير انتحاري مزدوج في كنيسة في جولو إلى مقتل أكثر من 20 شخصا وإصابة ما يربو على 100.

وقال الجيش إن الانفجار الأول وقع قرب منتصف النهار عندما انفجرت قنبلة محلية الصنع مثبتة في دراجة نارية بالقرب من شاحنتين عسكريتين متوقفتين مما أسفر عن مقتل جنود ومدنيين.

وأثناء قيام الشرطة والجيش بمسح المكان، حاولت انتحارية اختراق طوق أمني وفجرت نفسها، مما أسفر عن مقتلها وعدة أشخاص آخرين.

وأسفر الانفجاران عن مقتل ثمانية أفراد من قوات الأمن وستة مدنيين والانتحارية، وأصيب 27 من أفراد الأمن و48 مدنيا في جولو، وهي واحدة من سلسلة جزر تقطنها أغلبية مسلمة في جنوب غرب الفلبين ذات الأغلبية الكاثوليكية.

وقال المتحدث الرئاسي هاري روكه "ندين بأشد العبارات الممكنة حوادث الانفجار في جولو.

"تجري السلطات الآن تحقيقا يهدف لتحديد الأفراد أو الجماعات المسؤولة عن هذه الهجمات الغادرة".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus