موريشيوس تقبض على قبطان سفينة يابانية تسببت في تسرب نفطي
(السر الاخباري) - قالت الشرطة في موريشيوس يوم الثلاثاء إنها ألقت القبض على قبطان سفينة بضائع يابانية جنحت قبالة سواحل البلاد متسببة في تسرب نفطي مدمر في واحدة من أكثر البيئات البحرية نقاء في العالم.

(السر الاخباري) - قالت الشرطة في موريشيوس يوم الثلاثاء إنها ألقت القبض على قبطان سفينة بضائع يابانية جنحت قبالة سواحل البلاد متسببة في تسرب نفطي مدمر في واحدة من أكثر البيئات البحرية نقاء في العالم.

وقال مفتش الشرطة سيفا كوثين لالسر الاخباري "ألقينا القبض على ربان السفينة وأحد أفراد طاقمها. وبعد أن استمعت المحكمة إليهما رفضت الإفراج عنهما بكفالة وما زالا قيد الاحتجاز".

وكانت السفينة إم في واكاشيو ارتطمت بشعاب مرجانية قبالة الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي في 25 يوليو تموز، وبدأ تسرب نفطي في السادس من أغسطس آب، مما دعا الحكومة لإعلان حالة "طوارئ بيئية" في اليوم التالي.

وانتشر التسرب النفطي على مساحة شاسعة من الشعاب المرجانية والأسماك وغيرها من الكائنات البحرية المهددة بالانقراض فيما وصفه بعض العلماء بأسوأ كارثة بيئية في البلاد. وتمكنت أطقم الطوارئ من إزالة معظم النفط المتبقي قبل أن تنشطر السفينة يوم السبت.

وقال مسؤول بحري على اطلاع بالواقعة، طلب عدم نشر اسمه، لالسر الاخباري إن خفر سواحل موريشيوس حاول الوصول إلى السفينة مرارا للتحذير من أن مسارها خطير لكنه لم يتلق رد.

وقال المسؤول "المسار الذي تم تحديده قبل الاصطدام بخمسة أيام كان خطأ ومن المفترض أن نظام الملاحة بالسفينة أنذر الطاقم بذلك ويبدو أن الطاقم تجاهله. كما أن السفينة لم ترسل رسالة استغاثة (عندما جنحت) ولم ترد على محاولات خفر السواحل للتواصل معها".

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الطاقم كان يقيم حفل عيد ميلاد بالسفينة. ورفض كوثين والمسؤول التعليق على هذه التقارير لكن المسؤول قال إن فحص الصندوق الأسود للسفينة ربما يكشف صحة هذا.

ويقول العلماء إنه لم يتضح بعد التأثير الكامل للتسرب، لكن الضرر قد يؤثر على موريشيوس واقتصادها المعتمد على السياحة لعقود. ومن المحتمل أن يستغرق رفع السفينة شهورا.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus