مصحح-مسلحون مجهولون يقتلون ناشطة في احتجاجات العراق بالبصرة
(إعادة لخبر نشرته السر الاخباري يوم 19 أغسطس لتصحيح تاريخ تولي رئيس الوزراء للسلطة في الفقرة الأخيرة)

(إعادة لخبر نشرته السر الاخباري يوم 19 أغسطس لتصحيح تاريخ تولي رئيس الوزراء للسلطة في الفقرة الأخيرة)

البصرة (السر الاخباري) - قالت مصادر أمنية وطبية لالسر الاخباري إن ناشطة عراقية قُتلت يوم الأربعاء وأٌصيب ثلاثة بجراح عندما فتح مسلحون مجهولون النار على سيارتهم في مدينة البصرة في جنوب العراق.

وهذا ثالث حادث من نوعه يستهدف فيه مسلحون ناشطا سياسيا هذا الأسبوع بعد أن قُتل ناشط وتعرضت سيارة أربعة نشطاء آخرين لإطلاق رصاص في حادث منفصل.

وقالت المصادر لالسر الاخباري إن ريهام يعقوب قُتلت يوم الأربعاء برصاص بندقية هجومية كان يلوح بها مسلحان على دراجة نارية. وريهام كانت ناشطة في الحركة الاحتجاجية المحلية منذ 2018 وقادت العديد من المسيرات النسائية.

وبدأت أحدث موجة عنف عندما اغتيل الناشط تحسين أسامة يوم الجمعة مما أدى إلى عودة المظاهرات بالشوارع لثلاثة أيام حيث فتحت قوات الأمن الرصاص الحي على المتظاهرين الذين رموا منزل المحافظ بحجارة وقنابل حارقة وأغلقوا العديد من الطرق الرئيسية.

وبعد ذلك أقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قادة الشرطة والأمن الوطني بالبصرة يوم الاثنين وأمر بفتح تحقيق في أعمال العنف، الأمر الذي هدأ غضب المحتجين.

وتولى الكاظمي منصبه في مايو أيار ليصبح ثالث رئيس حكومة عراقية خلال فترة عشرة أسابيع من الفوضى أعقبت شهورا من الاحتجاجات الدموية في البلاد التي أرهقتها عقود من العقوبات والحرب والفساد والتحديات الاقتصادية.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus