وفد إسرائيلي يرافقه مساعدو ترامب يزور الإمارات الاثنين
القدس (السر الاخباري) - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن وفدا إسرائيليا سيتوجه إلى أبوظبي يوم الاثنين برفقة كبار مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإجراء محادثات بشأن تدعيم اتفاق التطبيع مع الإمارات.

من رامي أيوب

القدس (السر الاخباري) - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن وفدا إسرائيليا سيتوجه إلى أبوظبي يوم الاثنين برفقة كبار مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإجراء محادثات بشأن تدعيم اتفاق التطبيع مع الإمارات.

وسيكون الاجتماع رفيع المستوى الأول بين الأطراف الثلاثة منذ أن أعلن ترامب التوصل لاتفاق بوساطة أمريكية في 13 أغسطس آب.

ولا يزال الاتفاق بانتظار مفاوضات تتعلق بتفاصيل مثل فتح السفارات وروابط التجارة والسفر قبل توقيعه رسميا.

وقال نتنياهو في بيان إن المستشار الكبير بالبيت الأبيض جاريد كوشنر ومستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين والمبعوث الأمريكي للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش ومسؤولين أمريكيين آخرين سيسافرون مع الوفد الإسرائيلي الذي يرأسه مئير بن شبات مستشار الأمن القومي لنتنياهو.

وأكد مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية مشاركة كوشنر وأوبراين وبيركوفيتش وقال إن الممثل الأمريكي الخاص بإيران بريان هوك سيكون أيضا معهم على متن الطائرة.

وقالت قناة (كان) التلفزيونية الإسرائيلية إن الوفد سيتوجه مباشرة من تل أبيب إلى أبوظبي على متن طائرة إسرائيلية، في أول رحلة تجارية على الإطلاق بين البلدين.

وقال نتنياهو إن المحادثات ستركز على سبل تعزيز التعاون الإسرائيلي الإماراتي في قطاعات مثل الطيران والسياحة والتجارة والمالية والصحة والطاقة والأمن.

وأردف قائلا "هذا اتفاق تاريخي. سيجلب محركات النمو... آمل أن تنضم دول أخرى في منطقتنا إلى دائرة السلام".

وسيجعل الاتفاق الإمارات ثالث دولة عربية تقيم علاقات مع إسرائيل في أكثر من 70 عاما بعد مصر في 1979 والأردن في 1994.

لكن احتمال أن يمنح الاتفاق القوة الخليجية قدرة الحصول على أسلحة متطورة أثار قلق إسرائيل، وقد تمثل القضية نقطة شائكة في المفاوضات.

وخلال زيارة للمنطقة لإظهار الدعم الأمريكي للعلاقات الإسرائيلية العربية، طمأن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إسرائيل بأنها ستحتفظ بتفوق عسكري في المنطقة بموجب أي صفقات أسلحة مستقبلية مع الإمارات.

ويوم الثلاثاء، أجرى أكبر مسؤولين للدفاع في الإمارات وإسرائيل أول اتصال هاتفي معترف به علنا، مما يؤذن بتعاون أمني محتمل.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus