وثيقة: أوبك+ بحاجة لتعويض فائض إمدادات كبير في مايو-يوليو
موسكو/دبي/لندن (السر الاخباري) - أظهر تقرير داخلي لأوبك+ اطلعت عليه السر الاخباري أن بعض أعضاء مجموعة الدول المنتجة للنفط سيتعين عليهم خفض الإنتاج بكمية إضافية قدرها 2.31 مليون برميل يوميا لمدة شهر لتعويض فائض إمداداتهم في الفترة بين مايو أيار ويوليو تموز.

من فلاديمير سولداتكين ورانيا الجمل وأحمد غدار

موسكو/دبي/لندن (السر الاخباري) - أظهر تقرير داخلي لأوبك+ اطلعت عليه السر الاخباري أن بعض أعضاء مجموعة الدول المنتجة للنفط سيتعين عليهم خفض الإنتاج بكمية إضافية قدرها 2.31 مليون برميل يوميا لمدة شهر لتعويض فائض إمداداتهم في الفترة بين مايو أيار ويوليو تموز.

وقال التقرير إن الإمدادات الزائدة التي تفوق الأهداف التي اتفقت عليها أوبك+ ينبغي تعويضها في أغسطس آب وسبتمبر أيلول.

وقالت مصادر بأوبك+ إنه إذا جرى توزيع التخفيضات الإضافية على مدى أكثر من شهر، فإن الخفض اليومي سيكون أقل من 2.31 مليون برميل يوميا.

عززت أوبك+، المؤلفة من أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول ومنتجين آخرين من بينهم روسيا، تخفيضات الإنتاج المشتركة إلى مستوى قياسي بلغ 9.7 مليون برميل يوميا في مايو أيار ثم قلصتها إلى 7.7 مليون برميل يوميا هذا الشهر.

وفي أبريل نيسان، أدى تأثير جائحة فيروس كورونا على حركة السفر جوا وبرا وعلى قطاعات أخرى بالاقتصاد العالمي إلى تراجع أسعار النفط القياسية إلى أقل من 16 دولارا للبرميل.

ويهدد استمرار انتشار الفيروس حاليا توقعات تعافي الطلب على النفط.

أغسطس-سبتمبر

يكشف تقرير أوبك+ أن مجاميع فائض الإمدادات الشهرية لمايو أيار ويونيو حزيران ويوليو تموز جرت إضافتها لبعضها البعض لتتمخض عن إجمالي 2.31 مليون برميل يوميا، ولم يكن ذلك المتوسط اليومي للإنتاج الزائد لتلك الفترة.

وقال مصدر بأوبك+ "الإنتاج الزائد الشهري الفعلي على مدى الفترة أقل بكثير".

وقال مصدر ثان "في مايو أيار كان نحو 1.3 مليون برميل يوميا، وفي يونيو حزيران 0.5 مليون برميل يوميا وفي يوليو تموز 0.5 مليون برميل يوميا".

ويعادل ذلك إجمالي 70 مليون برميل، أو ما يكفي لتحميل 70 ناقلة كبيرة من طراز سويس ماكس.

ويظهر التقرير أن أوبك+ تتوقع تراجع الطلب على النفط في 2020 بواقع 9.1 مليون برميل يوميا، أي بزيادة 100 ألف برميل يوميا عن توقعها السابق، على أن يرتفع الطلب سبعة ملايين برميل يوميا في 2021.

لكن أوبك+ تتوقع أيضا تصورا بديلا تضرب فيه موجة ثانية من تفشي الفيروس، تكون أقوى وأطول أمدا، أوروبا والولايات المتحدة والهند والصين في النصف الثاني من العام.

وفي ظل هذا التصور، أظهر التقرير أن من المتوقع أن يتراجع الطلب 11.2 مليون برميل يوميا في 2020، لتصل مخزونات النفط التجارية لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في الربع الرابع إلى 233 مليون برميل فوق متوسط آخر خمس سنوات.

وستبلغ المخزونات 250 مليون برميل فوق متوسط آخر خمس سنوات في 2021.

الالتزام

تظهر البيانات أن العراق ونيجيريا هما الأقل التزاما من بين أعضاء أوبك. وحتى الإمارات، التي أجرت تخفيضات طوعية إضافية في يونيو حزيران، أفرطت في الإنتاج بنحو 50 ألف برميل يوميا بين مايو أيار ويوليو تموز.

وبالنسبة للمشاركين من خارج أوبك، سجلت روسيا وقازاخستان إفراطا في الإنتاج قدره 280 ألف برميل يوميا و190 ألف برميل يوميا على الترتيب.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus