رئيس وزراء لبنان المكلف يدعو لإصلاحات فورية وللاتفاق مع صندوق النقد
بيروت (السر الاخباري) - دعا رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب يوم الاثنين إلى تشكيل حكومة جديدة في وقت قياسي وحث على إجراء إصلاحات فورية كخطوة نحو التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي.

من توم بيري وليلى بسام

بيروت (السر الاخباري) - دعا رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب يوم الاثنين إلى تشكيل حكومة جديدة في وقت قياسي وحث على إجراء إصلاحات فورية كخطوة نحو التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي.

وتحدث بعد تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة وقبل ساعات من وصول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي كان ضغطه على زعماء لبنان المنقسمين حاسما للتوصل إلى اتفاق بشأن أديب، سفير بيروت في برلين.

وقال أديب بعد تكليفه من قبل الرئيس ميشال عون "تشرفت بمقابلة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وأبلغني قرار السادة النواب في الاستشارات الملزمة تكليفي بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وشكرت السادة النواب على ثقتهم".

وأضاف "ندعو الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا في تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها وطننا لا سيما بعد التفجير المدمر في المرفأ وسقوط شهداء وجرحى ومفقودين. لا وقت للكلام والوعود والتمنيات، الوقت للعمل بكل قوة بتعاون الجميع من أجل تعافي وطننا واستعادة شعبنا الأمل بغد أفضل".

ومضى يقول "القلق كبير لدى جميع اللبنانيين على الحاضر والمستقبل. وبإذن الله سنوفق في هذه المهمة لاختيار فريق عمل لبناني متجانس من أصحاب الكفاءة والاختصاص وننطلق جميعا بالتعاون مع المجلس النيابي الكريم في إجراء الإصلاحات الأساسية وبسرعة ما من شأنه أن يضع البلد على طريق التعافي الصحيح ووقف النزف المالي والاقتصادي والاجتماعي الخطير".

وقال أديب "الفرصة أمام بلدنا ضيقة والمهمة التي قبلتها هي بناء على أن كل القوى السياسية تدرك ذلك وتفهم ضرورة تشكيل الحكومة في فترة قياسية والبدء بتنفيذ الإصلاحات فورا من مدخل الاتفاق مع صندوق النقد الدولي".

وقدمت حكومة حسان دياب استقالتها في العاشر من أغسطس آب بعد انفجار كارثي في مرفأ بيروت أدى إلى مقتل حوالي 190 شخصا.

وتريد الدول المانحة من لبنان تنفيذ إصلاحات طال انتظارها للقضاء على الفساد وهدر المال العام من أجل الإفراج عن الدعم المالي. وبدأت الحكومة السابقة محادثات مع صندوق النقد الدولي في مايو أيار لكنها تعثرت وسط انقسامات من الجانب اللبناني بشأن الخسائر في النظام المالي.

وقاد ماكرون، الذي يصل في ساعة متأخرة من مساء يوم الاثنين في ثاني زيارة له في أقل من شهر، جهودا دولية لدفع لبنان إلى إجراء تغييرات شاملة لمعالجة الأزمة الاقتصادية.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus