رغبة ديوكوفيتش في تأسيس رابطة جديدة للاعبي التنس تواجه مقاومة
(السر الاخباري) - أعلن نوفاك ديوكوفيتش استقالته من منصبه كرئيس لمجلس اللاعبين التابع لاتحاد اللاعبين المحترفين ونيته في تأسيس رابطة جديدة لتمثيل محترفي التنس لكنه قوبل بمقاومة قوية.

من سوديبتو جانجولي

(السر الاخباري) - أعلن نوفاك ديوكوفيتش استقالته من منصبه كرئيس لمجلس اللاعبين التابع لاتحاد اللاعبين المحترفين ونيته في تأسيس رابطة جديدة لتمثيل محترفي التنس لكنه قوبل بمقاومة قوية.

وقال مصدر لالسر الاخباري يوم السبت إن ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا والكندي فاسيك بوسبيسيل والأمريكي جون إيسنر استقالوا من مناصبهم في المجلس بعد طلب رسمي من أعضاء آخرين.

وبدا أن تحرك ديوكوفيتش لانشاء رابطة جديدة للاعبين وحد الهيئات المنظمة الأخرى، التي دعت للوحدة في وقت تأثر فيه التنس بشدة جراء جائحة كوفيد-19.

لكن اللاعب الصربي، الذي هزم الكندي ميلوش راونيتش في نهائي بطولة سينسناتي 1-6 و6-3 و6-4 في نيويورك يوم السبت، ما زال مصمما على المضي قدما في انشاء الرابطة المنفصلة.

وقال ديوكوفيتش الحاصل على 17 لقبا في البطولات الأربع الكبرى "قرأت خطاب اتحاد اللاعبين المحترفين واعتقادهم بأن الاتحاد لا يمكن أن يستمر في وجود رابطة للاعبين. أنا أختلف مع ذلك بكل احترام".

وتابع "هذا ليس اتحادا. إنها رابطة للاعبين".

ويشرف اتحاد اللاعبين المحترفين على بطولات الرجال ويتألف مجلس إدارته الحالي من ممثلي اللاعبين والبطولات برئاسة اللاعب الإيطالي السابق أندريا جاودينتسي.

وقال الاتحاد في بيان "ندرك التحديات التي يواجهها أعضاؤنا في الظروف الحالية، ونؤمن بأن الآن هو وقت الاتحاد وليس الانقسام الداخلي.

"نظل ثابتين في التزامنا تجاه اللاعبين في جميع مجالات أعمالنا مما يضمن لهم الحصول على أكبر فائدة في مسيرتهم الاحترافية وأن أصواتهم مسموعة".

وبجانب اتحادي اللاعبين واللاعبات يدير اللعبة أيضا الاتحاد الدولي للتنس ومجالس إدارات البطولات الأربع الكبرى.

وقالت الهيئات المنظمة في بيان مشترك إنها عملت "بلا كلل" لضمان عودة آمنة للرياضة بعد خمسة أشهر من التوقف بسبب جائحة فيروس كورونا ومساعدة اللاعبين المتضررين ماليا جراء التوقف.

وجاء في البيان "نحن بحاجة للتعاون وعلاقات قوية حاليا أكثر من أي وقت مضى وندعم اتحاد اللاعبين المحترفين ودوره في تمثيل مصالح اللاعبين خلال هذه العملية".

* فيدرر ونادال يتدخلان

يتجمع اللاعبون حاليا في مكان واحد في نيويورك استعدادا للمشاركة في بطولة أمريكا المفتوحة التي تنطلق يوم الاثنين.

وروجر فيدرر ورفائيل نادال من ضمن مجلس اتحاد اللاعبين المحترفين لكنهما لن يشاركا في بطولة أمريكا المفتوحة هذا العام.

واتفق نادال مع بيان اتحاد اللاعبين المحترفين.

وكتب في تويتر "العالم يمر بوضع صعب ومعقد. شخصيا أعتقد أنه في هذه الأوقات يجب على الجميع الهدوء والعمل سويا في الاتجاه ذاته.

"إنه وقت الوحدة وليس التفرق".

واتفق فيدرر، صاحب الرقم القياسي برصيد 20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى في منافسات فردي الرجال، مع نادال.

وقال اللاعب البالغ عمره 39 عاما والذي يتعافى من جراحتين في الركبة "هذه أوقات ضبابية وصعبة لكني مؤمن بأن من المهم لنا أن نتحد كلاعبين ورياضة من أجل المضي قدما بأفضل وسيلة ممكنة".

وقال ديوكوفيتش إنه يحب "وجود روجر ورافا معي" لكنه أبدى تفهمه لوجهة نظرهما.

وأضاف "الأمر يشبه أن تنجب طفلا. الوقت ليس مناسبا دائما أو يكون مناسبا دائما.

"نحاول فقط معرفة عدد اللاعبين الذين يريدون حقا الانضمام لهذه المبادرة، ثم سننطلق من هذه النقطة".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus