روسيا البيضاء تلغي اعتمادات صحفيين يغطون الاحتجاجات لوسائل إعلام أجنبية
موسكو (السر الاخباري) - قالت مؤسسات صحفية ورابطة للصحفيين يوم السبت إن روسيا البيضاء ألغت اعتمادات بعض الصحفيين العاملين لوسائل إعلام أجنبية ويغطون الاحتجاجات المناوئة للحكومة التي اندلعت بعد انتخابات الرئاسة المتنازع عليها.

موسكو (السر الاخباري) - قالت مؤسسات صحفية ورابطة للصحفيين يوم السبت إن روسيا البيضاء ألغت اعتمادات بعض الصحفيين العاملين لوسائل إعلام أجنبية ويغطون الاحتجاجات المناوئة للحكومة التي اندلعت بعد انتخابات الرئاسة المتنازع عليها.

وقالت رابطة الصحفيين في روسيا البيضاء إن السلطات ألغت الاعتمادات التي أصدرتها وزارة الخارجية لسبعة عشر صحفيا من بينهم مصور تلفزيوني ومصور صحفي من السر الاخباري واثنان من هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وأربعة من راديو ليبرتي.

ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم وزارة الخارجية للحصول على تعليق.

وقال متحدث باسم السر الاخباري إن السلطات ألغت الاعتمادين الممنوحين لصحفيي السر الاخباري، مضيفا "لا نعرف أي أعمال من جانب صحفيينا في روسيا البيضاء يمكن أن تكون السبب في إلغاء اعتماديهما".

وأضاف "نأمل أن تعيد السلطات قبول أوراق اعتماديهما ضمانا لمواصلة تقديم الأخبار المستقلة غير المتحيزة خدمة للمصلحة العامة".

ونقل راديو ليبرتي في تقرير بموقعه على الإنترنت عن وزارة الخارجية قولها إن الاعتمادات ألغيت لأسباب أمنية. وقال الراديو إن الوزارة ترفض تحديد عدد الصحفيين الذين ألغيت اعتماداتهم.

وفي تصريحات خلال اجتماع للحكومة يوم 23 يوليو تموز هدد الرئيس ألكسندر لوكاشينكو بطرد الصحفيين الأجانب واتهمهم بالتحريض على تنظيم احتجاجات ضده قبل انتخابات التاسع من أغسطس آب.

وينفي لوكاشينكو اتهامات المعارضة له بتزوير الانتخابات لتمديد حكمه المستمر منذ 26 عاما. وخرج آلاف المحتجين إلى الشوارع لمطالبته بالتنحي.

وقالت السفارة الأمريكية في مينسك في بيان يوم السبت "يساورنا القلق إزاء الاستهداف المستمر للصحفيين وحجب وسائل الإعلام المستقلة ومواقع الإنترنت المعارضة" وكذلك القطع المتواتر للإنترنت واعتقال المواطنين الذين يمارسون حقوقهم في التجمع الحر والتعبير عن الرأي. ولم يشر البيان إلى إلغاء الاعتمادات.

ولم يتسن الاتصال بالسفارة للحصول على تعقيب.

وقالت (بي.بي.سي) في بيان إن السلطات ألغت اعتمادي اثنين من الصحفيين العاملين في خدمتها الناطقة باللغة الروسية بأثر فوري ودعت السلطات إلى العدول عن القرار.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus