شغب في سجن أسترالي احتجاجا على قيود مرتبطة بمكافحة كورونا
سيدني (السر الاخباري) - قالت السلطات يوم الثلاثاء إن السجناء في أحد سجون أستراليا الخاضع لإجراءات أمن مشددة أضرموا النار في الزنازين وهشموا نوافذها وأغرقوها بالمياه بعد اندلاع شغب احتجاجا على نقص عدد الموظفين والخدمات بسبب إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا.

سيدني (السر الاخباري) - قالت السلطات يوم الثلاثاء إن السجناء في أحد سجون أستراليا الخاضع لإجراءات أمن مشددة أضرموا النار في الزنازين وهشموا نوافذها وأغرقوها بالمياه بعد اندلاع شغب احتجاجا على نقص عدد الموظفين والخدمات بسبب إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا.

بدأ الشغب يوم الثلاثاء في مركز أرثر جوري الإصلاحي بمدينة برزبين بعد أربعة أيام من فرض عزل عام في السجن إثر اكتشاف إصابة اثنين من الموظفين بكوفيد-19.

وقالت السلطات إن نقص عدد العاملين الذين حلوا محل من عُزلوا ليجري فحصهم أدى لمشكلات في توفير الخدمات الأساسية مثل الوجبات والأدوية.

وقال مفوض السجون بيتر مارتن للصحفيين "كان هناك بعض الشغب (شمل) إشعال حرائق صغيرة جرى تحديد مكانها وإخمادها بسهولة".

وأضاف "في بعض الحالات أغرق السجناء زنازينهم بالماء (كما) تم تهشيم بعض الزجاج وكاميرات المراقبة".

وتابع أن نحو 400 من 530 موظفا في السجن عُزلوا ليجري فحصهم إلى جانب 170 سجينا، مشيرا إلى أن طاقم العاملين البديل يواجه صعوبات.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus