سيرينا: الانسحابات من أمريكا المفتوحة لن تفقدها بريقها
(السر الاخباري) - تعتقد نجمة التنس الأمريكية المخضرمة سيرينا وليامز أن انسحاب عدد من كبار اللاعبات من بطولة أمريكا المفتوحة بسبب الأزمة الصحية العالمية لفيروس كورونا لن يكون له تأثير على سعيها للفوز باللقب الكبير رقم 24 في مسيرتها ومعادلة الرقم القياسي العالمي.

(السر الاخباري) - تعتقد نجمة التنس الأمريكية المخضرمة سيرينا وليامز أن انسحاب عدد من كبار اللاعبات من بطولة أمريكا المفتوحة بسبب الأزمة الصحية العالمية لفيروس كورونا لن يكون له تأثير على سعيها للفوز باللقب الكبير رقم 24 في مسيرتها ومعادلة الرقم القياسي العالمي.

وانسحبت ست لاعبات من قائمة المصنفات العشر الأوائل عالميا بما في ذلك حاملة اللقب الكندية بيانكا أندريسكو والمصنفة الأولى عالميا الأسترالية آشلي بارتي من البطولة التي ستقام ما بين 31 أغسطس آب الجاري و13 سبتمبر أيلول التالي ما يعزز فرصة سيرينا في الفوز بلقب البطولة للمرة الأولى منذ 2014.

وقالت سيرينا الفائزة بلقب البطولة ست مرات للصحفيين ليل الجمعة "تبقى هذه بطولة تنس يتم التنافس عليها أيا كان الوضع.. أعتقد أن هذا العام بكامله غير عادي لأنه وضع غير مسبوق".

وأضافت اللاعبة المخضرمة "أعتقد أننا نعيش درسا في تاريخ المستقبل لأن الوضع فريد من نوعه.

"وإذا ما حقق شخص ما الفوز فإنه سيكون سعيدا بهذا الإنجاز في هذه الظروف الغريبة في ظل غياب الجمهور وسيكون سعيدا بتجاوز تأثيرات الظروف. ربما يكون هذا بمثابة اختبار ذهني أكثر من أي شيء آخر".

وتقول سيرينا التي عانت من بعض المشكلات الصحية إنها شعرت بالقلق عند السفر إلى نيويورك وهي تقيم في منزل مستأجر وليس في الفندق الرسمي للاعبي ولاعبات البطولة كإجراء احترازي خوفا من العدوى.

وقالت عن ذلك "لدي مشكلات صحية وأسعى لتجنب التعرض لأي عدوى.

"قررت عدم الإقامة في الفندق لأنني أعاني من مشكلات في الرئة ولذا قررت عدم المخاطرة.. أحتاج للتركيز على الأداء".

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus