تايوان تدشن مركزا لصيانة مقاتلات إف-16 وسط تصاعد للتوتر مع الصين
تايشونج (تايوان) (السر الاخباري) - تعهدت رئيسة تايوان تساي إينج وين يوم الجمعة بالدفاع عن الجزيرة بقوات جوية "متماسكة" لدى تدشينها لمركز صيانة تدعمه الولايات المتحدة لأسطول تايوان من مقاتلات إف-16 المحدثة بينما يتصاعد التوتر بين تايبه وبكين.

تايشونج (تايوان) (السر الاخباري) - تعهدت رئيسة تايوان تساي إينج وين يوم الجمعة بالدفاع عن الجزيرة بقوات جوية "متماسكة" لدى تدشينها لمركز صيانة تدعمه الولايات المتحدة لأسطول تايوان من مقاتلات إف-16 المحدثة بينما يتصاعد التوتر بين تايبه وبكين.

وأثار إجراء الصين وأيضا الولايات المتحدة تدريبات عسكرية متكررة في المنطقة المخاوف من اشتعال صراع بسبب أزمة تتعلق بتايوان التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.

وقالت تساي خلال مراسم افتتاح أول مركز صيانة من نوعه على الجزيرة في مدينة تايشونج وسط البلاد لأكثر مقاتلات إف-16 تطورا لديها "يتطلب الأمر قدرات دفاعية متماسكة، لا التذلل والخنوع، للدفاع عن سيادة جمهورية الصين والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة". وجمهورية الصين هو الاسم الرسمي لتايوان.

وأضافت "الوقت المطلوب لصيانة المقاتلات سيقل بشكل ملحوظ وسيعزز ذلك من توافرها بشكل كبير بما يؤمن القدرة القتالية للقوات الجوية..."

ومركز الصيانة، الذي تضطلع بالمهام الرئيسية فيه شركة لوكهيد مارتن الأمريكية لصناعة الأسلحة مع شركة تطوير صناعة الطيران التايوانية، هو أحدث مثال على التعاون العسكري بين واشنطن وتايبه.

ووافقت الولايات المتحدة العام الماضي على بيع مقاتلات إف-16 لتايوان في صفقة بلغت قيمتها ثمانية مليارات دولار تقريبا بما سيزيد عدد مقاتلات تايوان من هذا الطراز إلى مئتين وهو الأكبر في آسيا.

وقالت الصين الشهر الماضي إنها ستفرض عقوبات على لوكهيد مارتن لبيعها أسلحة لتايوان.

ما ردة فعلك?

محادثات Disqus